نافذة حرة

شروط تأسيس دولة ديمقراطية متقدمة ومتعددة القوميات والأثنيات

إعداد وتقديم
الباحث والمؤلف : سيبان سردار
يوم الإثنين 24/5/2021

في كل دول العالم قبل إنتهاء السنة وإستقبال العام الجديد، تقوم الجهات المعنية في كل مؤسسة من مؤسسات الدولة بتقديم ميزانيتها لوزارة المالية، وذلك قبل الدخول الى السنة، وبناءً عليه تقوم وزارة المالية بالإعلان عن ميزانيها السنوية، كم من المصاريف التي قامت بصرفها على المشاريع والخدمات، والقطاعات العسكرية والأمنية، وكافة المؤسسات الحكومية التي قدمتها طيلة فترة عامٍ كامل.
لذلك نطالب من قيادة الإدارة الذاتية في إقليم روجآفا بشمال سورية، بعد مقاومة وتحرير المناطق التي كانت تسيطر عليها تنظيم داعش الإسلامي الإرهابي المأجور، وذلك بدءاً من المقاومة التاريخية التي بدأت من/كوباني/ في يوم 26 من شهر كانون الثاني عام 2017، ومروراً بمدينة منبج، وسد تشرين، ومدينة الطبقة (سد الفرات)، ومدينة الرقة، ومناطق ديرالزور الشمالية من نهر الفرات، حتى جبل عبدالعزيز وتل كوجر (اليعربية)، والمناطق الشرقية من مدينة الحسكة…إلخ
حيث نعلم ويعلم العالم أجمع بأن مناطق الشمالي السورية، كانت ولا تزالت تعتبر الشريان الرئيسي في سورية عموماً، حيث تعتبر المناطق التي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية، هي الغنية باستخراج البترول وإنتاج القمح والشعير والقطن، وبعد تحرير تلك المناطق من تلك العصابات، والبدء بإصلاح الآبار المتضررة وإستثمار تلك الحقول منذ أربع، آن الأوان كي تقوم الإدارة الذاتية قبل نهاية كل عام، بالإعلان عن ميزانيتها أمام شاشات التلفزيون للعالم، وبشكل خاص لشعوبها في إقليم روجآفا بشمال سورية.
الأمر الآخر، الكل يعلم بأن هناك فائض في المنتجات البترولية والزراعية، مثل: (القمح والشعير والقطن)، لذلك يتطلب من إدارة النظام الفيدرالي في إقليم روجآفا بشمال سورية، رفع معنويات المواطنين بتقديم هذه الخدمات، حتى لا يشعر المواطن باليأس وضيق الحال، بسبب حالة الحرب التي هم فيها.
▪︎أولاً:
لتنظيم المجتمع وتفادي المشاكل الفردية بين أفراد المجتمع، يتوجب وضع أجهزة لقطع تذاكر الدور في داخل كل مؤسسة حكومية، وينادي الموظف لكل من جاء دوره، لكي لا يظلم أحد، فيقول أحدهم:
أنا كنت واقفاً قبل فلان، وفلان أصبح في الداخل، لكن بإعتبار (فلان) لديه رقم التذكرة، فإن الدور له، وكل من يتم النداء بالرقم المذكور ولم يحضر، فعليه قطع التذكرة مرة أخرى.
▪︎ثانياً:
تطبيق قوانين السير بحذافيره، ومعاقبة المخالفين قانونيا، ومعاقبة الراشي والمرتشي، وإحالتهم إلى القضاء.
▪︎ثالثاً:
يمنع منعاً باتاً، إعطاء الأولوية للمسؤولين ورؤساء العشائر، والعوائل المعروفة وأبنائهم.
رابعاً:
يمنع منعاً باتاً تدخل الوسيط للعفو عن: مجرم، أو اللصوص والحرامية، أو تجار الأسلحة، أو تجار المخدرات، أو الذين قاموا بإعتدائات جنسية، مهما كانت إنتمائه القومي، أو الديني، أو العشائري، أو حتى العائلي، فقط يحق للجناة المطالبة بتوكيل محامي لدفاع عنهم في المحكمة، وكل من يتدخل من أفراد عائلته أو عشيرته، يعتبر إنتهاكاً للقضاء.
▪︎خامساً:
رفع رواتب العمال في القطاع الخاص، والموظفين، والجنود في المؤسسة العسكرية والأمنية.
▪︎سادساً:
دعم المواطنين بالبطاقات التموينية شهرية وبأسعار رمزية، تشمل المواد التالية:
رز – سكر – شاي – زيت نباتي – زيت زيتون(مستقبلاً) منظفات بأنواعه – برغل – سميد – شعرية – معكرونة – مازوت – غاز – كاز.
▪︎سابعاً:
تقديم قروض بفائدة رمزية لفترات معينة، للمحتاجين، مثال:
شراء عقار، سيارة، محل تجاري، أليات زراعية، شراء معدات المعامل، الوُرش الصناعية…!
▪︎ثامناً:
تشجيع أصحاب الخبرات، وتقديم مكافآت مالية جراء نتاج علمي توصل إليه، بالإضافة إلى تأمين المعدات اللازمة لإختراعه العلمي.
▪︎تاسعاً:
زيادة عدد المكتبات ودور الثقافة والفن.
▪︎عاشراً:
تدشين الحدائق في الأحياء الشعبية، وتنظيم الشوارع.
▪︎أحد عشر:
زيادة الخدمات مثل الكهرباء، والماء.
▪︎إثنى عشر:
زيادة عدد الأفران، حتى لا تجد عشرة أشخاص أمام الأفران.
▪︎ثلاثة عشر:
منع إنتشار السلاح، وتجارة المخدرات.
▪︎أربعة عشر:
مكافحة الفساد، وملاحقة الجريمة وملتحقة المجرمين، والحكم عليهم بالسجن ودفع غرامة مالية، لكي يكون عبرة لمن إعتبر.
▪︎خمسة عشر:
الإعتدائات الجنسية ومعاقبتهم قانونياً بالسجن، ودفع غرامة مالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق