الأخبارالبيانات

المجلس الكردي وعبر بيان جديد يتهجم على “PYD” ويتهمه برفض استمرار الحوار الكردي

كاجين أحمد ـ xeber24.net

اتهم المجلس الوطني الكردي حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” بعرقلة استمرار الحوار الكردي ـ الكردي، وضرب المناخات الملائمة لعقد جولة جديدة، من خلال تحريض أجهزنها الأمنية للقيام بأعمال ترهيبية ضد أعضائه، بحسب قوله.

وجاء في بيان أصدره المجلس، أمس السبت، “اختطف الاستاذ عبدالغفار محمد عضو المجلس المنطقي للحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا وعضو مجلس محلية الشهيد نصرالدين برهك في جل آغا للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، في الساعة الثامنة مساء من يوم الجمعة 21-5-2021 من قبل الاجهزة الامنية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD حيث كان مع زوجته مستقلا سيارته الخاصة على طريق رميلان – قامشلو في الموقع المقابل لقرية شبك”.

وأضاف البيان، أنهم “اقتادوه مع سيارته الى وجهة مجهولة بواسطة سيارتين مفيمتين وعناصر ملثمة تاركين زوجته هناك على الطريق العام و عندما اجتمع الأهالي حولهم أطلقوا الرصاص في الهواء واتجهوا نحو بلدة جل آغا ورميلان”.

وتابع المجلس في بيانه، “يذكر ان السيد محمد اختطف في 28-3-2021 وتهديدهم له ان استمر في نضاله في الحزب و في اطار المجلس”.

وقال البيان: “اننا في المجلس الوطني الكوردي في سوريا ندين ونستنكر هذه الاعمال الترهيبية التي تتنافى مع كل القيم والاعراف الانسانية بل هي موضع السخط والاشمئزاز لدى كل من تعز عليه القيم الوطنية والإنسانية، وتندرج في اطار ممارسات ب ي د لتبدد المناخات الملائمة للمفاوضات الكوردية التي لا يريدون لها الاستمرار بشكل واضح وجلي”.

كما ختم المجلس الكردي قائلاً: “نطالب بالإفراج الفوري عن السيد عبد الغفار وكافة محتجزي الرأي في سجون ال ب ي د والكف عن هذه الممارسات الترهيبية التي لا تخدم الا اعداء شعبنا وقضيته”.

والجدير ذكره أن المجلس الوطني الكردي لا يشاهد ولا حتى يريد مشاهدة الجرائم والقتل بحق المدنيين الكرد في المناطق الكردية المحتلة من قبل تركيا وفصائل الائتلاف السوري ولا حتى يتجرأ المجلس اصدار بيانات بخصوص تلك الجرائم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق