فيديومنوعات

بالفيديو : بحرقة قلب كبيرة ودموع العين أهالي قامشلو يناشدون الجنرال مظلوم عبدي لرفض القرار “119”

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تحرك العشرات من أهالي مدينة قامشلو بعد ظهر اليوم الثلاثاء، بشكل عفوي وفي حراك شعبي تنديداً بالقرارالصادر عن المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تحت الرقم “119” والقاضي برفع أسعار المحروقات في مناطقها.

وعبَر المعتصمون عن غضبهم ضد القرار “119” وطالبوا بإلغائه فوراً أو سيتم استمرار الحراك، حتى تتراجع الإدارة الذاتية عن هذا القرار غير المدروس.

وأكد الجميع أنهم غير مهتمين بالشأن السياسي وأنهم ليسوا سياسيين، بل هم من عامة الشعب، انتفضوا فقط ضد القرار الصادر يوم أمس من الإدارة الذاتية التي قضت برفع أسعار المحروقات بشكل غير معقول.

وشددوا على أن مثل هذا القرار له تأثير كبير على ارتفاع أسعار باقي السلع والمواد، والتي من شأنها إثقال كاهل المواطن، الذي يدير أمور معيشته بالأساس بصعوبة.

كما رفع المعتصمون لا فتات كرتونية كتب عليها (لا للقرار “119”) وأيضاً “افتحوا المعابر وسترون مقتضيات المصلحة العامة”، وغيرها من الشعارات التي تعبر عن غضبهم.

وناشد أحد الحاضرين بحرقة قلب كبيرة ودموعه تنهمر، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي بالتدخل وإلغاء القرار، مؤكداً على أن مادة المازوت هو محور الحياة وارتفاع سعره بهذا الشكل سيزيد من الجريمة وحالة الفقر في المنطقة.

وتابع مخاطباً الإدارة الذاتية، إننا أبناء هذه الإدارة، ونتمنى منها أن تساعد شعباها وأبناءها، مؤكداً على أن منطقتهم هي مصدر النفط والغاز.

فيما أشار المواطن فرحان، أن البلد يعاني منذ سنتين من إجراءات الحظر بسبب وباء كورونا، والتي أثقلت كاهل الفقراء، كما أن السنة وبسبب الجفاف لا يوجد موسم زراعي، واليوم إصدار مثل هذا القرار، يعني أن تقول الإدارة الذاتية لأبنائها أرحلوا من هنا.

هذا وقد مجَد المعتصمون سهداء مناطق شمال وشرق سوريا، لذين بفضل تضحياتهم، كانت هذه المكاسب، كما أكدوا على وفاءئهم لدماء الشهداء والحفاظ على مكتسباتهم، مشددين أنهم فقط ضد القرار “119” ويجب إلغاؤه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق