قضايا اجتماعية

شاب كردي من إيران يقدم على إضرام النار بجسده في أربيل كرد على سوء أوضاعه المعيشية

بيشوار حسن _ xeber24.net _ وكالات

أقدم شاب كردي من إيران، على إضرام النار في نفسه أمام عدسات الصحفيين، قرب مبنى الأمم المتحدة في أربيل، عاصمة إقليم كردستان ، على خلفية استيائه من ظروفه المعيشية وتأخر دراسة طلبه للجوء خارجاً.

وفي هذا الصدد كان قد حمل الشاب قارورة بنزين قبل أن يقوم بوضع المادة على جسده ويشعل نفسه، فيما كان يتحدث للصحفيين في قنوات محلية.

وفور إقدامه على إحراق نفسه، هرع شاب كان يقف بجانبه لإطفاء النار. مع ذلك، أصيب الشاب بجروح خطرة. وتغطي الحروق 90% من جسده، وفق ما أفاد أطباء بمستشفى في أربيل أسعفه إليه عاملون في الأمم المتحدة.

ومن جهة اخرى فإن الشاب واسمه محمد محمودي يبلغ من العمر 27 عاماً، كان يقول قبيل إحراق نفسه: “بسبب النضال في سبيل كردستان نزحت من كردستان الشرقية في إيران وأصبحت لاجئا”.

وأضاف، أن “هذا هو وضعنا، هل من المفروض أن نعيش هكذا بسبب السياسة، هل هذه حياة، أهكذا نعاقب بسبب نضالنا، نعيش ككلاب مشردة منذ أربع سنوات. إذا عدت إلى إيران سوف أعدم، وهنا لم يبقَ لنا مكان سوى المتنزهات العامة أو المساجد أو المنازل غير المكتملة”.

وأفاد أصدقاء له بأن محمودي المنحدر من مدينة “بوكان” الكردية في إيران يقيم في أربيل منذ أكثر من أربع سنوات، وقدّم طلب لجوء أمام الأمم المتحدة، إلا أن دراسة طلبه تأخرت.

وروى أصدقاؤه بأنه يعيش في ظروف صعبة وسط ضغوط نفسية، بينما والداه كبيران في السن ويعيشان في إيران. وهو يعمل أجيراً بالمياومة في أربيل، وكان ينتمي إلى حزب إيراني معارض يتواجد في كردستان.

ومحمودي واحد من آلاف الإيرانيين الكرد الذين يعبرون الحدود بين البلدين بحثاً عن عمل بأجر يومي بسيط. وتتمركز في إقليم كردستان أحزاب سياسية كردية إيرانية معارضة منذ أكثر من عشرين عاما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق