البيانات

واشنطن تؤكد على أهمية الحوار الكردي في سوريا وتطالب الأطراف بحل مشاكلها والتوصل إلى اتفاق

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكد الولايات المتحدة الأمريكية على استمرارية دعمها لشركائها في قوات سوريا الديمقراطية بشرقي الفرات، منوهةً إلى أهمية الحوار الكردي ـ الكردي، داعياً الأحزاب الكردية بحل مشاكلها والتوصل إلى اتفاق.

وجاء ذلك خلال استقبال رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان البرزاني للوفد الأمريكي، الذي ضم “جوي هود” مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، و”أيمي كترونا” مساعدة المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا، و “زهرة بيل” مديرة شؤون العراق وسوريا بمجلس الأمن القومي و”سكوت سيمونس” من القيادة المركزية الأميركية، وبحضور “روبرت والر” القنصل العام الأميريكي في أربيل.

وأوضح البيان الصادر عن مكتب رئاسة الإقليم، اليوم الاثنين، أن البرزاني “بحث مع الفد الأمريكي علاقات العراق وإقليم كردستان مع أميركا، وأوضاع العراق وإقليم كردستان بصورة عامة، علاقات أربيل- بغداد، الانتخابات العراقية القادمة، تحركات ومخاطر داعش، مهام التحالف الدولي في العراق ومجموعة مسائل تحظى بالاهتمام المشترك للجانبين”.

وأشار البيان، أنه “اتفقت آراء الجانبين على كون داعش خطراً حقيقياً وتهديداً لأمن واستقرار العراق والمنطقة، وأن العراق وإقليم كردستان بحاجة إلى المساندة واستمرار مهام التحالف الدولي لمواجهته والقضاء النهائي عليه، كما رأى الجانبان أن التعاون والتنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية ٲمران ضروريان”.

وأضاف البيان، أن “الأوضاع في سوريا والتوقعات المتعلقة بمستقبل هذا البلد شكلت محوراً آخر للاجتماع، وأكد الوفد الضيف أن أميركا ستواصل مساعدة ودعم حلفائها في المنطقة “في مواجهة الإرهاب والتطرف وفي التصدي لداعش”، وعدّ الحوار بين الأطراف الكوردية السورية مهماً وعبر عن الأمل في أن تتمكن هذه الأطراف من حل مشاكلها والتوصل إلى اتفاق بينها”.

هذا وقد التقى الوفد الأمريكي اليوم الاثنين، خلال زيارته الأولى إلى شمال وشرق سوريا بقادة قوات سوريا الديمقراطية، ومجلس سوريا الديمقراطية وشيوخ عشائر الرقة، بهدف إرساء عوامل الاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق