اخبار العالم

عقب توجيه الاتهامات لروسيا جدل كبير يسود التشيك بشأن انفجارات 2014

بيشوار حسن _ xeber24.net _ وكالات

ساد جدل كبير بشأن انفجارات مستودع الأسلحة في التشيك عام 2014 وذلك بعد توجيه اتهامات لروسيا.

وفي هذا الصدد رد رئيس الوزراء التشيكي، أندريه بابيش، في مقابلة مع راديو فريكفانس 1، على حديث للرئيس التشيكي، ميلوس زيمان، حول انفجارات مستودع الأسلحة والذخيرة .

وكان زيمان قد قال في وقت سابق في تصريح لراديو “إف 1” إن أحدى الروايات لحادث الانفجارات قد يكون محاولة لإخفاء نقص في الأسلحة التي كانت مخزنة في المستودع.

وأفاد رئيس جمهورية التشيك بأن وزيرة العدل، ماريا بينيشوفا، أبلغته بهذا الأمر، وكانت أكدت سابقا أن الروايات عما حصل “قد تكون أكثر من اثنتين”.

أما رئيس الوزراء التشيكي بابيش فقد قال في تصريحه الجديد: “شرحت للسيد الرئيس أن الشرطة تحقق في رواية واحدة. ربما كانت توجد روايات أخرى أثناء التحقيق منذ 2014. لكن لا يمكنني شرح سبب إصرار الرئيس على وجود عدة روايات”.

يذكر بأنه كانت جمهورية التشيك قد اتهمت في منتصف أبريل، أجهزة الاستخبارات الروسية بتنظيم انفجار في مستودع للذخيرة في فربيتيتسي، ما أدى إلى مقتل شخصين، في حين وصفت موسكو هذه الاتهامات بأنها باطلة ولا أساس لها من الصحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق