الأخبار

وفد أمريكي رفيع في إقليم كردستان يدعو ضرورة استئناف الحوار الكردي في “روج آفا”

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية على ضرورة استئناف الحوار الكردي ـ الكردي في غربي كردستان “روج آفا”، وضرورة احترام إقليم كردستان العراق لحرية الإعلام وحقوق الانسان، منوهة إلى دعمها لقوات البيشمركة ضد تنظيم داعش الإرهابي.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البرزاني، اليوم الأحد، وفداً أمريكياً رفيع المستوى ضم القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى “جوي هود”، والممثلة الخاصة بالإنابة لشؤون سوريا “إيمي كترونا”، ومديرة شؤون العراق وسوريا في مجلس الأمن القومي “زهرة بيل”.

وقالت حكومة هولير في بيان لها: أنه “جرى في اللقاء، بحث تطورات الأوضاع في العراق وسوريا، وتمت مناقشة سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كردستان والولايات المتحدة.

واضاف البيان، أن الوفد الأميريكي اكد على مواصلة دعم قوات البيشمركة في التصدي لإرهابيي داعش، كما شدد على ضرورة تفعيل مراكز التنسيق المشترك بين قوات البيشمركة والجيش العراقي.

وأشار إلى، أن “اللقاء سلط الضوء على العلاقات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، وأهمية الالتزام بقانون الموازنة العامة الاتحادية، وإرسال المستحقات المالية لإقليم كردستان”.

وتابع البيان، أن المجتمعون ناقشوا “مستجدات الوضع في سوريا، وشدد الجانبان على ضرورة مواصلة الحوار بين الأطراف الكوردية السورية من أجل تعزيز حرية العمل السياسي والتعددية وتقاسم السلطة”.

ونوه إلى، أن “الجانبان أعربا عن دعمهما لحرية الإعلام والتعبير إلى جانب احترام حقوق الإنسان وعمل منظمات المجتمع المدني، التي هي صورة مشرقة لإقليم كردستان وأي مجتمع ديمقراطي آخر”.

ولفت البيان إلى، أن البرزاني أشار الى مسألة الناشطين والصحفيين الـ “5” من بادينان قائلاً: أنها مسألة قانونية بحتة ويجري التعاطي معها على هذا الأساس، وأبدى دعمه واحترامه وتقديره لعمل الدبلوماسيين في إقليم كردستان”.

هذا وبيّن رئيس حكومة هولير بحسب البيان، أن “السلوك غير القانوني للمحكومين وإساءة استخدام علاقاتهم واتصالاتهم لن يثير أي شكوك إزاء الأطراف الدبلوماسية، وقال إن حكومة إقليم كردستان تقدر عمل الدبلوماسيين وتوفر لهم كل ما يحتاجونه من تسهيلات في الإقليم”.

هذا وأثارت قضية المصادقة من قبل محكمة التمييز في لإقليم كردستان العراق على الأحكام الصادرة بحق النشطاء والصحفيين الخمسة، إدانة دولية وإقليمية ومحلية واسعة، ومطالبات من سلطات الإقليم بالإفراج الفوري عنهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق