الأخبار

أولى أصوات المطالبة في أمريكا للأعتراف بالإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا

اللجنة الأميركية للحريات الدينية تطالب رسمياً إدارة بايدن الاعتراف السياسي بـ "روج آفا"

كاجين أحمد ـ xeber24.net

طالبت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية، إدارة الولايات المتحدة الأعتراف رسميا بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والضغط على تركيا للانسحاب من الأراضي التي احتلتها في شمال وشرق سوريا وفق جدول زمني.

وأوصت اللجنة الحكومية في تقريرها لعام “2021” حول الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم، بأن تعترف الإدارة الأمريكية بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كحكومة محلية شرعية وتضمن إدراجها في المحادثات الدولية حول مستقبل سوريا.

وأشادت اللجنة، بسماح الإدارة الذاتية “للمسلمين والمسيحيين والإيزيديين وغيرهم بممارسة هوياتهم وشعائرهم الدينية بشكل علني والتعبير عنها، وحتى تغيير هوياتهم الدينية”، وذلك على الرغم من التهديد بالهجوم من تركيا وداعش ونظام الأسد”.

كما طالبت الحكومةالأمريكية في تقريرها، بـ “ممارسة الضغط على تركيا والتعامل معها لتوفير جدول زمني لانسحابها من جميع الأراضي التي تحتلها نتيجة العمليات العابرة للحدود في شمال وشرق سوريا”،

وانتقدت اللجنة في تقريرها، السجل السيء للفصائل المسلحة التابعة للائتلاف السوري الموالية لتركيا في الشمال السوري، في مجال الحرية الدينية.

وقالت: “بدلاً من ذلك، يجب على الولايات المتحدة المساهمة في الجهود المبذولة في الأراضي الخاضعة لحكم الإدارة الذاتية لتمويل وتطوير البرامج المحلية لتعزيز التسامح الديني والتعددية”.

وانتقدت وزارة الخارجية الأميركية يوم الخميس، سجل تركيا في الحريات الدينية مستشهدة بالضغوط التي مورست على البطريركية المسكونية والقيود المفروضة على حقوق الأقليات الدينية غير المسلمة في البلاد في تقريرها الجديد لعام 2020.

وذكر التقرير أن الحكومة التركية، “واصلت تقييد جهود الأقليات الدينية لتدريب رجال دينهم”، وظلت مدرسة هالكي للروم الأرثوذكس مغلقة، بينما “واصلت عدم الاعتراف بالبطريرك المسكوني برثولوميو الأول كزعيم لحوالي 300 مليون شخص في العالم، بما يتفق مع موقف الحكومة بأنه لا يوجد التزام قانوني عليها للقيام بذلك”.

وتعتبر هذه أول جهة لها تأثير في أمريكا تطالب الإدارة الأمريكية بضرورة الاعتراف بالإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

هذا ورفضت تركيا، الجمعة، التقرير الأخير لوزارة الخارجية الأميركية حول الحرية الدينية، وتعهدت بأن الحكومة ملتزمة تمامًا بحماية الحرية الدينية لشعبها وستفعل ذلك في المستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق