البيانات

جبهة السلام والحرية تطالب الشعب السوري مقاطعة الانتخابات الرئاسية السورية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

طالبت جبهة السلام والحرية الشعب السوري في الوطن والمهجر بمقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجريها النظام السوري، لأنها غير شرعية وتمثل استفزاز للشعب السوري وانتهاك لإرادته.

وجاء في بيان للجبهة نشرتها اليوم السبت، “يواصل النظام السوري عملية الهروب إلى الأمام، والتنصّل من استحقاقات الحل السياسي التي حدّدتها القرارات الأممية وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن 2254، وذلك من خلال الإصرار على إجراء انتخابات شكلية تعدُّ استمراراً لمهازل الاستفتاءات والمبايعات السابقة التي أُرغم السوريون على المشاركة فيها، بهدف إدامة حكم العائلة وإعادة فرض هيمنتها من جديد خلافاً لإرادة السوريين الذين ثاروا من أجل الحرية والكرامة وبناء دولة ديمقراطية حديثة تقوم على مبادئ العدالة والمساواة والمواطنة المتساوية والشراكة الكاملة بين كافة السوريين”.

وأضاف البيان، “إنّنا في جبهة السلام والحرية، نعتبر أنّ إجراء انتخابات الرئاسة في هذه المرحلة بدعمٍ من حلفاء النظام، خطوة غير شرعية تتعارض مع القرار 2254، وتمثّل استفزازاً للشعب السوري، وانتهاكاً لإرادته، لأنّها تقام في ظل ظروف خارجة عن ارادة السوريين واستقلالية قرارهم”.

وتابع، أيضاً “في وقت يتم فيه تقاسم جغرافية البلاد بين جيوشٍ وميليشيات أجنبية، و يعيش فيه أكثر من نصف الشعب السوري بين مهجّر ونازح، ويقبع عشرات الآلاف في المعتقلات، ويرزح أكثر من 90% من السوريين تحت خط الفقر جرّاء حالة الانهيار الاقتصادي التي تعمّ كافة أنحاء البلاد بسبب الحرب المدّمرة التي شنّها ويشنها النظام ضد شعبه وبفعل السياسات الكارثية التي ينتهجها منذ عقود من الزمن”.

وأشار البيان إلى، إنّ “جبهة السلام والحرية، إذ تدعو كافة أبناء الشعب السوري في الوطن والمهجر إلى رفض ومقاطعة هذه الانتخابات الصورية، فإنّها تدعو المجتمع الدولي والدول المؤثّرة في الملف السوري إلى رفض هذه الانتخابات وعدم الاعتراف بنتائجها”.

هذا وأكد، “لأنّ القبول بها سوف يفاقم معاناة السوريين، وينطوي على رفع مخاطر تقسيم البلاد، وتكريس حالة عدم الاستقرار، وإشاعة الفوضى في كافة دول المنطقة. كما وتطالب المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته من خلال إعادة الحياة إلى المسار السياسي والضغط من أجل تطبيق القرار 2254 بكامل بنوده لضمان تحقيق الانتقال السياسي من نظام الاستبداد إلى نظام ديمقراطي يلبّي تطلعات السوريين في الحرية والعدالة والسلام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق