الأخبار

وزير الدفاع التركي يطلق تهديدات جديدة ويدعي الانتقام لمقتل ضابط في جيشه بسوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

ادعى وزير الدفاع التركي خلوصي اكار، أن بلاده انتقم لمقتل كافة جنودها حتى الآن، وستنتقم أيضاً لمقتل الملازم “عثمان ألب” الذي قتل قبل يومين في إدلب.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع عقده مع قادة الوحدات العسكرية على الحدود، وخارج البلاد، عبر تقنية الاتصال المرئي، الأربعاء، عقب إجراءه جولة تفقدية برفقة قادة أركان القوات المسلحة إلى الوحدات الحدودية في ولاية هطاي.

وقال أكار مهدداً: أنه “يجب على كافة الأطراف الساعية للقضاء على الأمن والاستقرار في إدلب السورية أن تتمتع بالعقلانية”، مدعياً أن بلاده سيواصل الحرب ضدهم إلى النهاية.

وأضاف الوزير التركي، أن ا”لمنطقة تمر بمرحلة حساسة جداً، وأن تركيا تتابع كافة التطورات عن كثب، وتتخذ كافة التدابير اللازمة بشكل استباقي”.

وزعم أكار، أن “حوالي مليون مواطن سوري عادوا إلى بلادهم بشكل طوعي، بينهم 470 ألفا في إدلب، بعد إحلال الأمن والاستقرار في شمالي البلاد، بفضل العمليات العسكرية التركية”.

كما ادعى، أن “تركيا تسعى للحفاظ على الأمن والاستقرار وضمان وقف إطلاق النار في شمالي سوريا”.

وتابع قائلاً: أن أحد عناصر قوات جيشه كان برتبة ملازم قتل خلال تعرض رتل عسكري تركي إلى هجوم في محافظة إدلب يوم الاثنين الماضي.

وأشار في مزاعمه، أن “الجيش التركي بذل ما بوسعه للقضاء على كافة العناصر التي تشكل خطرا على الأمن والاستقرار في تلك المنطقة حتى اليوم، وأنها ستواصل ذلك بعد الآن”.

وزعم أكار، أن “بلاده انتقمت لكافة جنودها حتى اليوم، وستنتقم للملازم الذي استشهد الإثنين “عثمان ألب”، وأنه على كافة الأطراف الساعية للقضاء على الأمن والاستقرار في إدلب السورية أن تتمتع بالعقلانية، وسنواصل نضالنا ضدها إلى النهاية”.

هذا ولفت في ختام كلمته إلى الهجمات الاسرائيلية على القدس والضفة وغزة، داعياً تل أبيب بوقف هجماتها على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق