الأخبار

كارثة بشرية.. خروج أكبر محطة مياه للشرب عن الخدمة في ريف ديرالزور بسبب سياسات تركيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تستمر تركيا في حبس مياه نهر الفرات وقطعها عن مناطق شمال وشرق سوريا والعراق، واستخدامها كسلاح حرب ضد أهالي المنطقة، ما تؤدي إلى وقوع كوارث بشرية وطبيعية في المنطقة.

وأفادت مصادر مطلعة من المنطقة لمراسل “خبر24″، مساء يوم السبت، أن محطة مياه الكبر بالريف الغربي لمدينة ديرالزور، قد خرجت عن الخدمة، بسبب انخفاض منسوب مياه نهر الفرات.

وأوضحت المصادر، أن استمرار تركيا بخفض منسوب مياه نهر الفرات المتدفقة إلى سوريا، أدى إلى خروج محطة كبر عن الخدمة، وهي التي تروي بلدات “الكسرة وحمار العلي والكبر والهرموشية وأبو شمس”، بمياه الشرب.

وأكدت، أن محطة مياه الكبر، التي تم إعادة تأهيلها منذ أشهر قليلة، تعتبر من أهم المشاريع الحيوية في ريف ديرالزور، لأنها تروي ألأكثر من مئة ألف نسمة بمياه الشرب.

والجدير بالذكر أن الرئيس المشترك لمكتب الطاقة زياد رستم أكد في وقت سابق، أن منسوب مياه نهر الفرات قد انخفض نحو 5 أمتار عامودية، ما ينذر بكارثة بشرية وطبيعية للمنطقة مع استمرار سياسات تركيا هذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق