الأخبار

إنتهاء اليوم الأول من المشاورات بين وفدي تركيا ومصر في القاهرة وسط خلافات حادة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

انتهت المشاورات في اليوم الأول , الاربعاء , بين وفدي تركيا ومصر برئاسة نائب وزيري خارجية البلدين، وسط خلاف حول التواجد العسكري التركي ومرتزقتها في ليبيا، وتوافق في أمور أخرى.

وذكرت قناة “العربية / الحدث” مساء الأربعاء، أن أنقرة لم تقدم حتى الآن أي تصورات أو تعهدات كافية بشأن التواجد العسكري التركي ومرتزقتها في ليبياـ في حين أن مصر تضع هذا الأمر شرطاً أساسياً لأي تقدم في المفاوضات.

وأكدت العربية بحسب مصادرها الخاصة، أن “خلافاً تركياً مصرياً نشب حول الجدول الزمني لخروج القوات الأجنبية من ليبيا”.

كما أوضحت، التوصل إلى “اتفاق مبدأي على عقد لقاء قريب بين وزيري خارجية البلدين، وسط الإجماع على استمرار الاجتماعات المشتركة لحل الملفات العالقة، وتشكيل لجان مشتركة للاجتماع بشكل دوري”.

واضافت مصادر العربية، أن القاهرة “تحفظت على إطلاق مصطلح “لاجئ سياسي” على “علاء السماحي، ويحيى موسى”، وتمسكت بضرورة تسليمهما كإرهابيين”.

وختمت العربية، بحسب مصادرها، أن القاهرة طلبت من تركيا أيضاً الاعتراف بثورة الـ 30 من يونيو.

هذا وانطلقت المشاورات السياسية بين مصر وتركيا، مساء الأربعاء، برئاسة السفير المصري حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية المصري، ونظيره التركي، السفير سادات أونال، بمقر الخارجية المصرية بالقاهرة.

والجدير بالذكر أن مصر ذكرت في بيان لها، أن المناقشات الاستكشافية التي ستعقد في الفترة من 5 إلى 6 مايو 2021 في القاهرة، ستركز على الخطوات الضرورية التي قد تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على الصعيد الثنائي وفي السياق الإقليمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق