تحليل وحواراتفيديو

منظمة بيئية تدق ناقوس الخطر وتعلن أن سوريا أمام كارثة بيئية إنسانية بحبس تركيا نهر الفرات “فيديو”

بيركين حسون ـ xeber24.net

قطعت تركيا مياه نهر الفرات التي تعبر إلى سوريا ومنها العراق، مما أدى إلى انخفاض منسوب المياه في النهر في كلتا البلدين.

و ضمن هذا السياق أجرت مراسلة “خبر24” عدة لقاءات خاصة مع مؤسسي مبادرة ’’جدائل خضراء’’ , للوقوف على التأثير الكارثي التي ستتركه انقطاع المياه عن جميع سوريا.

وقال ’’زيور شيخو’’ أحد مؤسسي المبادرة لـ “خبر24” بأنهم أصدروا , اليوم الاحد , بياناً حول ذلك , استنكروا خلالها تركيا بسبب حبسها لمياه نهر الفرات، مضيفاً بأنه ,’’من المعلوم ان كل من دجلة والفرات هما عصباء الحياة لمنطقة موزوبوتاميا ما بين النهرين منذ القدم’’.

وأضاف شيخو بأن، “هذين النهرين موجودان قبل ان تكون هناك أي شيئ عن تركيا في تلك المنطقة , بالتالي هذه الأنهار حق تاريخي لشعوب هذه المنطقة عامة ,والحياة بدأت على ضفاف هذين النهرين بالتالي ليس هناك اي قانون او تشريع حتى منطلق ديني يسمح لدولة ما او قومية ما للسيطرة على منابع الحياة للشعوب”.

وتابع شيخو بالقول : “أن منطق ما تستند اليه الدولة التركية من حجج ان هذه الأنهار تنبع من الأراضي التركية , بالأساس هي ليست أراضي تركية بل هي أراضي شمال كردستان وتسكنها الشعب الكردي, منذ متى كانت تركية بالتالي القومية التركية الحاكمة تغتصب حقوق الشعوب الأخرى”.

وأضاف ’’ تقوم تركيا بصهر الشعوب وتعمل لإبادتهم و هذه السياسة هي جزء من سياسة الإبادة لشعوب المنطقة , من جهة تحبس المياه خلف سدودها وتغمر مدينة تاريخيه مثل ’’حسن كيف’’ وتدمر اثار تاريخية للألف السنين للشعب الكردي ومن جهة أخرى تعطشهم وتعطش الشعوب الأخرى في هذه المنطقة , فهي تستخدم المياه ضد شعوب المنطقة عامة , وهذه السياسة من دون شك منافية لحقوق الانسان ومنافية للقوانين الدولية’’.

وذكر شيخو في حديثه بالقول ’’ في مبادرة جدائل الخضراء ادركنا بخطورة هذه الخطوة التركية بالقضاء على التنوع البيولوجي والقضاء على ثروات مهمة كالثروات الغذائية كالقمح والحبوب في هذه المنطقة’’.

وأضاف شيخو في حديثه :” ان الدولة التركية تعمل بشكل ممنهج ومدروس على التغير الديمغرافي في هذه المنطقة , وقطع مياه نهر الفرات ودجلة يؤثر على الملايين من سكان سوريا والعراق , النقطة المهمة أن نظام البعث في سوريا غير مبالي في هذا الشأن وان موقف حكومة دمشق هو موقف مخزي يبدوا بانها جزء من التأمر على شعوب المنطقة “.

وأضاف ’’ان التغير الديمغرافي هو التغير الأساسي لقطع المياه , ونناشد كافة المنظمات الدولية وكل من المؤمنين بحقوق الشعوب , للعمل وممارسة الضغط على تركيا للأفراج عن حصة شعوب سوريا والعراق’’.

وأشار شيخو في حديثه بأنه ’’ جف خمسة انهار كانت تنبع من شمال كردستان وتدخل روج افا والأراضي السورية والعراقية , وتقوم تركيا بهذا الشكل بإرتكاب جرائم بحق طبيعة هذه المنطقة , حيث تحولت الى صحراء , ونأمل من المجتمع الدولي لمساندة شعوب المنطقة في ظل هذه السياسة الهدامة للبيئة ولشعوب المنطقة’’.

وفي السياق ذاته قال محمود جقماقي وهو أيضا مؤسس جدائل الخضراء في تصريح لـ “خبر24″ : بأن ” مبادرة الجدائل الخضراء هي بمثابة صرخة ونداء البيئة والطبيعة لإعادة تأهيل ما دمرته الحروب من العوامل الطبيعية , مثل الأشجار ومساحات خضراء ويجب العمل على زيادة المساحات الخضراء وانقاذها من مقومات الحياة الطبيعية للبيئة بدرجة أولى”.

وأضاف جقماقي :” بعد مضي عشر سنوات من الحرب في سوريا وما تركته من خراب ودمار , على عموم تفاصيل الحياة في سوريا , من المؤسف في الوقت الذي على العالم الاقتراب اكثر من مفهوم المواطنة البيئية في العالم كون ان الشأن البيئي شئن انساني وعالمي بدرجة الأولى , تتغاضى عن حبس تركيا للمياه عن الجغرافية السورية”.

وأعرب جقماقي عن سخطه وأسفه لما يحصل في الشرق الأوسط ’’ من المؤسف ما تزال كيانات الدول في الشرق الأوسط تتعاطى مع الواقع الحال بذهنية العصابة ولم ترتقي لمفهوم الدولة الحديثة وبنيتها الأساسية واحترام المواثيق والأعراف الدولية’’.

وفي ختام حديثه قال جقماقي :” في الآونة الأخيرة ما شهدته المنطقة من قطع لمياه نهر الفرات وانخفاض خطير في منسوب المياه , مؤشر خطير على جميع مكونات الحياة في هذه المنطقة كما ليست في الشريط الحدودي في الحوض وليست على كافة سوريا فحسب بل يتجاوز العراق ويتجاوز الكيانات والحدود الجغرافية والسياسية عموماً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق