اخبار العالم

بعد اعترافه بالإبادة الجماعية للأرمن تركيا تطالب “بايدن” بالتراجع عن قراره وتصحيح الخطأ

كاجين أحمد ـ xeber24.net

دعت وزارة الخارجية التركية الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تصحيح الخطأ الجسيم باعترافه رسميا بإبادة الأرمن على يد العثمانيين بشكل عنصري، زاعمة أن البيان الأمريكي تشويه للحقائق وفتح لجروح عميقة.

جاء ذلك عبر بيان، ردت فيها وزارة الخارجية على البيان الأمريكي، بشأن الاعتراف الرسمي بارتكاب العثمانيين إبادة جماعية بحق الأرمن في القرن العشرين.

وقالت الخارجية التركية في بيانها: “في هذه المناسبة، نحيي مجدداً الذكريات العزيزة للأشخاص، من جميع المجتمعات الإسلامية والمسيحية واليهودية في الإمبراطورية العثمانية، الذين فقدوا حياتهم في ظل الظروف الاستثنائية التي سادت فترة ما قبل، وأثناء الحرب العالمية الأولى”.

وأدعى البيان، إن “الرسالة التي نقلها الرئيس رجب طيب أردوغان، السبت الموافق 24 أبريل/ نيسان الجاري، للأرمن العثمانيين الذين فقدوا أرواحهم في الحرب العالمية الأولى، والتي تمت قراءتها خلال القداس في البطريركية الأرمنية بمدينة إسطنبول التركية، لهذا العام أيضاً، تعكس نهج تركيا في هذا الشأن”.

وأشار إلى، أنه “وبعد مرور أكثر من مئة عام على هذه المعاناة الماضية، وبدلا من بذل الجهود المخلصة لشفاء جروح الماضي بشكل تام، وبناء مستقبل منطقتنا معاً، فإن بيان الرئيس الأمريكي لن يسفر عن أي نتائج سوى استقطاب الشعوب، وعرقلة السلام والاستقرار في منطقتنا”.

وزعمت الخارجية التركية في بيانها، إن “ضمير الشعب التركي لن يقبل هذا البيان الأمريكي، الذي يشوه الحقائق التاريخية، ويفتح جرحًا عميقًا يقوض ثقتنا المتبادلة وصداقتنا”.

وختمت قائلةً: “ندعو الرئيس الأمريكي إلى تصحيح هذا الخطأ الجسيم الذي يسعى فقط لإرضاء بعض الأوساط السياسية، ودعم الجهود الهادفة إلى ترسيخ ممارسة التعايش السلمي في المنطقة، خاصة بين الأمتين التركية والأرمينية، بدلا من خدمة أجندة الجهات التي تحاول إثارة العداء من التاريخ”.

هذا وكان مسؤولون أمريكيون، قد كشفوا أن بايدن أبلغ أردوغان يوم أمس الجمعة، خلال اتصال هاتفي، أنه سيعترف رسمياً بالإبادة الجماعية المرتكبة بحق الأرمن من قبل الدولة العثمانية، والتي تعتبر تركيا وريثة لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق