مقالات

نحن أمة التناقضات العجائبية

بير رستم

تعقيباً على بوستي السابق وبخصوص إحدى النقاط التي وقفت عليها والمتعلقة بالصراعات الكردية الكردية وحالة الإنقسام والتحزب، يمكنني القول؛ بأن حركتنا السياسية بمختلف تياراتها وأحزابها تعيش حالة تناقض دراماتيكي وبالأخص الطرفين الأساسيين -ونقصد كل من المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية أو بالأحرى، حزب الاتحاد الديمقراطي PYD- وللتوضيح أكثر نقول؛ بأن أصحاب مشروع “أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية” يخدم الجانب القومي الكردي أو على الأقل يدفع لذاك المنحى حتى وإن كان هو يحاول أن يسوق نفسه من خلال مشروع ديمقراطي بحيث نجد أن كل ما يتعلق بالكردايتي على وسائل الإعلام من مثل الإدارة الكردية، أو الآساييش الكردية أو حتى استخدام المصطلحات والتعابير والاصطلاحات اللغوية الكردية؛ كأن تسمع من عنصر آساييش من المكون العربي مصطلح هڤال على أحد الحواجز، بعكس ما كان يقوله الكردي المسكين على حواجز النظام البعثي لأخوه الكردي ويناديه بكلمة رفيق، بينما وفي الجانب الآخر ورغم تبني المجلس الوطني الكردي للمشروع القومي الكردي والكردستاني، لكنه يحاول جاهداً أن يكون ديمقراطياً وأخوياً مع الآخرين حتى وإن كانوا عنصريين مثل جماعة الإئتلاف الإخواني.

بمعنى نقول؛ بأن من المفارقات العجيبة في الحركة الوطنية الكردية في روچآڤاي كردستان؛ أن المشروع الديمقراطي يصب في خدمة الأنا القومية بالرغم من إنهم يحاولون التنصل من المشاريع القوموية، بينما المشروع القومي يصب في خدمة الآخر الديمقراطية.. وللعلم؛ إن من يطرح الشعارات الكبيرة، كمن يركض للحجارة الكبيرة، فلا هذا الأخير جاد في استخدام تلك الحجارة في شجاره ولا الأول صادق في تحقيق شعاراته وهكذا لا أصحاب شعار دولة كردستان القومية الواحدة ولا أصحاب شعارات أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية في مستوى تلك الشعارات حيث من لا قدرة له على تحرير قرية -أصحاب المشروع القومي- وكذلك من لا يستطيع مؤاخاة أخيه الشقيق -أصحاب مشروع أخوة الشعوب- لا يمكن تحقيق تلك الشعارات الكبيرة .. بالأخير؛ أعتقد أن الراحل نورالدين زازا كان أكثرنا عقلانية وحنكة وواقعية سياسية عندما حاول أن لا يرفع السقف كثيراً، لكن وللأسف حامي الرؤوس خوّنوا الرجل أو على الأقل همشوه سياسياً وها إنني وبعد نصف قرن أقول؛ من يحقق حقاً من حقوقنا وفي قرية كردية ولو حتى بيد أردوغان سأكون له من الشاكرين، فكيف بإقليم مثل إقليم كردستان أو كانتونات مثل كانتونات روچآڤاي كردستان.

بير رستم
كاتب ومحلل سياسي كردي سوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق