البيانات

حركة المجتمع الديمقراطي : تهديدات الحكومة العراقية لشنكال مجزرة جديدة وخدمة لتركيا

شددت حركة المجتمع الديمقراطي في بيان لها، أن التهديدات التي تطلقها الحكومة العراقية بفرض سيطرتها على شنكال تخدم الاحتلال التركي وحلفائه وتعد مجزرة جديدة بحق شعبنا بشنكال، مؤكدةً دعمها لإرادتهم ومقاومتهم التاريخية.

أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي (TEV -DEM) بياناً إلى الرأي العام، دعت فيه السلطات العراقية إلى القيام بالواجبات الأخلاقية تجاه قضايا المجتمع الإيزيدي في شنكال ودعم مشروعه الديمقراطي الذي يعد نموذجاً للحل.

وقال البيان : “مرة أخرى يتكرر سيناريو التهديد والوعيد لحكومة بغداد بفرض سيطرتها بالقوة العسكرية على شنكال، وهذه المرة من بوابة تل كر زرك للنيل من إرادة مقاومة شعبنا في شنكال الذي قاوم الإرهاب نيابة عن المجتمع الدولي، وعلى وجه الخصوص الحكومة العراقية التي فرت بجيشها من شنكال والعديد من المناطق العراقية المتاخمة له”.

وأضافت حركة المجتمع الديمقراطي في بيانها , اليوم الاربعاء , “اليوم ترسل الحكومة العراقية أرتالًا من قواتها العسكرية إلى المنطقة بهدف ضرب مكتسبات الشنكاليين بعدما عانوا من الويلات والمجازر وسبي النساء وخطف الأطفال والشيوخ، حيث كان من المفروض على الحكومة المركزية احترام هذه الإرادة المنتصرة على أعتى إرهاب عالمي، والاعتراف بحقوقهم المشروعة ضمن دستور ديمقراطي. لكن للأسف الشديد، الحكومة العراقية وبهذا الأسلوب وبإصرارها على اجتياح شنكال بالقوة العسكرية من خلال تطبيق اتفاقية 9 تشرين الأول لا تخدم سوى لاحتلال التركي وحلفائه وترتكب فرمانًا جديدًا بحق أهلنا في شنكال”.

وأكدت حركة المجتمع الديمقراطي (TEV –DEM) في بيانها على مساندتهم ودعمهم الكامل لإرادة الشعب في شنكال ومقاومتهم التاريخية حتى الوصول إلى إرادتهم الحرة”.

ودعت في ختام بيانها “السلطات العراقية إلى القيام بالواجبات الأخلاقية اتجاه قضايا المجتمع الإيزيدي في شنكال، ودعم مشروعه الديمقراطي نموذجاً للحل. ورغم الدعوات وتحركات ولقاءات الإيزيديين مع كبار المسؤولين العراقيين وعلى رأسها الحكومة ذاتها، إلا أنه لم تكن هناك مواقف إيجابية من جانب السلطات العراقية وهذا ما سيعقّد الأزمة العراقية أكثر والمستفيد بعض الدول الإقليمية لا أكثر”.

يذكر أن القوات العراقية حاولت، يوم أمس، التوغل في إحدى قرى شنكال (كر زرك) لكنها قوبلت برفض شعبي حال دون التوغل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق