اخبار العالم

ماذا قال السفير التركي حول حكومة إقليم كردستان وهل أنجز آخر مهامه في العراق!؟

كاجين أحمد ـ xeber24.net

عينت أنقرة في بداية الشهر الجاري “علي رضا غوناي” سفيراً لها لدى بغداد خلفا لفاتح يلدز، الذي طلب منه العودة إلى البلاد عقب انتهاء مهامه.

وقبل مغادرة الأراضي العراقية التقى يلدز قبل أيام مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الذي أكد له على بناء علاقات متوازنة مع جيرانه، ودعم استقرار وأمن المنطقة عبر مبدأ الحوار والتهدئة اساساً لحل الكثير من القضايا والملفات.

كما قال له الرئيس العراقي برهم صالح في وداعه : رسالتنا احترام السيادة ورفض التدخل والاعتداء ومواصلة العمل المشترك بين انقرة وبغداد لترسيخ الامن الاقليمي والدولي.

وزار السفير التركي يلدز هولير والتقى مع كل من زعيم حزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني، ونقل إليه رسالة أردوغان، واتفق معه على ضرورة تنفيذ اتفاق شنكال / سنجار الموقع بين بغداد وهولير، كما بحث مع رئيس حكومة الإقليم مسرور البرزاني سبل تعزيز العلاقات الثنائية وترسيخها في شتى المجالات إلى جانب تعزيز التنسيق بين الجانبين وفق أسس المصلحة المتبادلة والعلاقات المتوازنة، وأيضاً التقى يلدز مع رئيس إقليم كردستان السيد نيجيرفان البرزاني.

وعقب انتهاء لقاءاته في إقليم كردستان العراق، أدلى السفير التركي بتصريحات لوكالة “الأناضول” التركية قال فيها: “هناك وعياً متزايداً لدى حكومة إقليم كردستان العراق بمخاطر حزب العمال الكردستاني على أمن واستقرار المنطقة.

وأضاف يلدز، أنه “أجرى لقاءات ثنائية خلال زيارته لأربيل، مع كل من رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، ورئيس وزرائها مسرور بارزاني وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، فضلا عن أيدن معروف، عضو اللجنة التنفيذية للجبهة التركمانية العراقية”.

وتابع، أن “مسؤولي الإقليم قدموا تعازيهم له ولبلاده في مقتل عسكري تركي أثناء استهداف القاعدة العسكرية التركية في بعشيقة العراقية قبل أيام”.

وزعم السفير التركي، أن وجود حزب العمال الكردستاني في منطقة شنكال/سنجار تحت مسميات مختلفة، لا يعود بالفائدة لا إلى أنقرة ولا إلى أربيل، مدعياً أن أي جهة عراقية تدعم وحدة وسيادة العراق، لا تقوم بدعم وجود العمال الكردستاني في شمال العراق.

هذا وفي نهاية شهر فبراير/شباط، تهجم يلدز على السفير الإيراني إيرج مسجدي عبر تغريدة له، في رد على دعوة الأخير من تركيا بسحب قواتها إلى الحدود الدولية وعدم التدخل في الشأن العراقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق