اخبار العالم

المحكمة الأوروبية تتحرك مجدداً ضد تركيا وتتخذ إجراءات ضدها

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

عمدت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان إلى إدانة تركيا مجدداً في قضايا تخص حقوق الانسان والمتمثلة باعتقال صحفيين في اعقاب محاولة الانقلاب المزعومة عام 2016.

وفي هذا الصدد أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أنقرة لاحتجازها اثنين من الصحفيين في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد في عام .2016

وقضت المحكمة التي تتخذ من ستراسبورغ مقرا لها اليوم الثلاثاء ، بأن سجن الصحفيين أحمد ألتان ومراد أكسوي يشكل، ضمن أمور أخرى، انتهاكا للحق في حرية التعبير والحرية والأمن.

ويتعين على تركيا الآن أن تدفع لألتان تعويضا قدره 16 ألف يورو (19 ألف دولار).

وأشار القضاة الأوروبيون ومقرهم في ستراسبورغ (فرنسا) إلى “عدم وجود ما يُظهر أن تصرفات ألتان وأكسوي تندرج ضمن خطة تهدف إلى الإطاحة بالحكومة” التركية.

وأفادوا عن انتهاك أحكام الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان المتعلقة بحرية التعبير و”الحق في الحرية والأمن” و”إحالة شرعية الاعتقال على المحكمة لإصدار حكمها بأسرع وقت ممكن”.

ومن جهة أخرى كان الصحفي أحمد ألتان، وهو من مواليد عام 1950، صدر بحقه حكم في البداية بالسجن مدى الحياة في فبراير 2018 بتهمة الارتباط بحركة عبد الله غولن، ولكن تم تخفيف العقوبة لاحقا.

ويُشار بأن ألتان هو أحد منتقدي أردوغان. وتنظر المحكمة الآن في احتجازه حتى موعد المحاكمة. وجاء في القرار أن المحكمة وجدت على وجه الخصوص أنه لا يوجد دليل على أن تصرفات ألتان كانت جزءا من خطة للإطاحة بالحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق