العلوم والتكنولوجية

مشاريع أردوغان تقضي على آثار مدهشة لميناء صغير يعود للقرن السادس قبل الميلاد في مكان حفر” محطة مترو” بإسطنبول

حسام علي ‐ xeber24.net

اكتشفت بقايا أثرية مدهشة قد تبين الحلقات الفارغة في تاريخ إسطنبول في موقع عمل لأنشاء محطة مترو” كاباتاش” في اسطنبول، وقال عالم الآثار محمد علي بولات: “عندما نتعمق، من المحتمل أن نعثر على ميناء قديم صغير هنا”.

وقد تم إجراء الحفريات الأثرية من قبل مديرية المتاحف في اسطنبول، وقد بدأت تظهر الآثار على عمق متر واحد فقط تحت السطح،حيث ظهرت بقايا أول مصنع للأغذية المعلبة في أوروبا ، و تم بناؤه في نهاية القرن التاسع عشر، عام 1891، وقالت أن أسمه هو “Ermys Canned Food Factory”.

و كانت هناك أيضًا فسيفساء بأرضيات بوديما، على عمق 4 أمتار تحت مستوى سطح البحر، و تم اكتشاف بقايا صغيرة من الفترة الكلاسيكية للقرن السادس قبل الميلاد، مثل حمامات وساحات عامة، وجسر ميناء، وفخارات وقطع صغيرة تم نقلها للمتحف، تعود للقرن السادس قبل الميلاد، أو الفترة اليونانية، ومن المرجح وجود آثار تعود للعهد الروماني.

وقد أوضح عالم الآثار “محمد علي بولات” أنه لقد أجريت 250 عملية تنقيب من قبل مديرية متاحف اسطنبول في المنطقة، زاعما أنه قد طلبت مديرية المتاحف التنقيب عن الآثار قبل الشروع بحفر وبناء محطة مترو كاباتاش، وأضاف لقد شرعنا بالحفر والتنقيب قبل ثلاث سنوات.

وذكر بولات أنه بعد الانتهاء من دراسات و توثيق هذه الأثار، سيتم عرض جميع النتائج على اللجنة المختصة، و سيتم تحديد مصير العمل هنا، بعبارة أخرى، هل سيتم رفعها أم نقلها أم لا ، وسواء كانت ستتعمق أم لا، على حد تعبير بولات.

وبخصوص ما تعنيه هذه الآثار تاريخياً وأثرياً، قال بولات: “لا توجد منطقة استيطان على خط البوسفور أثبتتها الحفريات الأثرية في القرنين الخامس والسادس قبل الميلاد”، ولكن اذا تم التعمق في الحفر من المحتمل ان يكون هناك ميناء قديم صغير، وفق ما أشار بولات.

ويتعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لانتقادات لاذعة من قبل الكثير من الجهات , جراء عدم إعطائه أي قيمة للأثار التي يتم كشفها في تركيا , ويقوم بتمرير مشاريع التجار ورؤوس الأموال في المناطق الحساسة والتي تؤثر على تركيا والحضارات القديمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق