الاقتصاد

أسعار النفط تقفز مجدداً بعد تفاؤل بشأن الاقتصاد الأمريكي

حسام علي ـ xeber24.net

ارتفعت أسعار النفط يوم الأربعاء بفعل احتمالات تحقيق نمو اقتصادي عالمي أقوى وسط زيادة التطعيمات ضد فيروس كورونا وتقرير عن انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة ، أكبر مستهلك للوقود في العالم.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يونيو حزيران بمقدار 34 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 63.08 دولار للبرميل، وفق وكالة رويترز، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر مايو 32 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 59.65 دولار.

وكتب محللون من بنك ANZ في مذكرة اليوم الأربعاء “التفاؤل بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية عزز المعنويات في سوق النفط الخام”.

انتعشت الأسعار عندما أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن فرص العمل في الولايات المتحدة ارتفعت إلى أعلى مستوى لها في عامين في فبراير مع زيادة التوظيف.

جاء ذلك في أعقاب البيانات السابقة التي أظهرت أن نشاط الخدمات الأمريكي وصل إلى مستوى قياسي في مارس، وأظهر قطاع الخدمات الصيني أكبر زيادة في المبيعات في ثلاثة أشهر.

وقال صندوق النقد الدولي، يوم الثلاثاء، إن الإنفاق العام غير المسبوق على مكافحة كوفيد -19، وخاصة من قبل الولايات المتحدة، سيدفع النمو العالمي إلى 6٪ هذا العام، وهو معدل لم نشهده منذ السبعينيات.

كما عزز التفاؤل بشأن طرح أوسع للقاحات الأسعار مع رفع الرئيس الأمريكي جو بايدن هدف أهلية لقاح COVID-19 لجميع البالغين الأمريكيين حتى 19 أبريل.

وقد وتراجعت مخزونات النفط الخام الأمريكية في الأسبوع الأخير، بينما ارتفعت مخزونات الوقود، وفقًا لثلاثة مصادر في السوق، نقلاً عن أرقام معهد البترول الأمريكي (API) قبل البيانات الحكومية يوم الأربعاء.

وأفادت المصادر نقلاً عن بيانات معهد البترول الأمريكي إن مخزونات الخام تراجعت 2.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني من أبريل نيسان، و توقع خبراء الأرصاد انخفاضًا قدره 1.4 مليون برميل فقط.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إن من المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج النفط في الولايات المتحدة بمقدار 270 ألف برميل يوميًا في 2021 إلى 11.04 مليون برميل يوميًا، في انخفاض حاد عن توقعاتها الشهرية السابقة بهبوط قدره 160 ألف برميل يوميًا.

ويذكر أنه قد أجرت إيران والقوى العالمية ما وصفته بمحادثات “بناءة” يوم الثلاثاء واتفقت على تشكيل مجموعات عمل لمناقشة احتمالية إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي قد يؤدي إلى رفع واشنطن العقوبات المفروضة على قطاع الطاقة الإيراني وزيادة إمدادات النفط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق