logo

أردوغان يعبد الطريق للتغلغل في دولة شرق أوسطية جديدة مستغلاً الحروب والصراعات

بيشوار حسن ـ xeber24.net

تتوجه أنظار أردوغان إلى دولة شرق أوسطية جديدة أنهكتها الصراعات والحروب خاصة بعد تزايد هجمات الحوثيين حيث لا شك في أن اليمن من بين الساحات التي تسعى الحكومة التركية للتغلغل فيها خدمة لمصالحها وأجنداتها خاصة وان البلد يمر بظروف عصيبة .

وفي هذا الصدد جاء لقاء رئيس مجلس الشورى اليمني، أحمد عبيد بن دغر سفير تركيا لدى اليمن فاروق بوزكوز.

فاليمن تحول إلى ساحة للصراعات الإقليمية بين المملكة العربية السعودية وإيران لكنه مثل بيئة مناسبة لاستقطاب المشاريع والمخططات التركية في منطقة حساسة للغاية لإيجاد موطئ قدم لانقرة على البحر الأحمر وباب المندب.

ومن جهة أخرى أشارت تقارير عديدة انقرة سعت خلال السنوات الماضية إلى توطيد العلاقات مع حزب الإصلاح الاخواني والذي شكل احد الأسباب الرئيسية لتصاعد الفوضى في البلاد بسبب موقفه السلبي من تصاعد نفوذ الجماعات الإرهابية واستغلالها لتصفية الحسابات السياسية مع قوى مثل المجلس الانتقالي الجنوبي.

ومن جهتهم كان نشطاء يمنيين في الجنوب عبروا عن رفضهم الشديد لمحاولات حزب الإصلاح استقطاب النفوذ التركي الذي سيزيد من تعقيد الموقف في بلد تضرر من التدخلات الأجنبية.

وكان الإعلام التركي والاخواني لعب دورا سلبيا في اليمن حيث انتقد تحالف دعم الشرعية ووصل الأمر في بعض الأحيان إلى تحميله مسؤولية تواصل الأزمة في البلاد وتجاهل انتهاكات الحوثيين في خضم الأزمة بين السعودية من جهة والمحور التركي القطري قبل المصالحة الخليجية.

وقد شاركت قيادات إخوانية سعودية معارضة في تسريب معلومات حول طلب السعودية دعما تركيا في حرب اليمن بعد أن شعرت بخذلان حلفائها التقليديين وفي مقدمتهم الولايات المتحدة.

يذكر بأنه لا يمكن لتركيا ان يكون لها نفوذ حقيقي في اليمن خاصة مع الرفض السعودي الرسمي لاي محاولات للتغلغل في بلد يئن تحت وقع الصراعات الاقليمية والدولية.

Comments are closed.