الأخبار

وسط انتهاكات مخزية لموالي اردوغان أهالي الريف الغربي ب”سري كانيه “يشتبكون مع هذه الفصائل

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

اندلعت اشتباكات بين أهالي الريف الغربي من سري كانيه والفصائل الموالية لتركيا والتي عاثت فساداً و مارست انتهاكات مخزية.

وفي التفاصيل أفادت مصادر مطلعة من المنطقة بأن عدة قرى بريف سري كانيه الغربي شهدت توتّراً واشتباكات، على خلفية مهاجمة فصيل ما تسمى “لواء شهداء بدر” الموالي لتركيا لقرية مختلّة ومحاولة خطف أحد المواطنين، ليقدم المواطن خلال الدفاع عن نفسه إلى قتل أحد عناصر هذا الفصيل وتمكّنه من الفرار.

وأضافت المصادر بأن فصيل “لواء شهداء بدر” التابع لتركيا والذي يسيطر على قرى الريف الغربي لمدينة سري كانيه داهمت قبل يومين قرية مختلة الواقعة جنوب غربي مدينة سري كانيه بـ 35كم، وهاجموا منزل المواطن “حمادي الهلو” محاولين خطفه، إلّا أنّ الأخير قاوم الفصيل وقتل أحدهم، وتمكّن من الهروب من القرية.

ولفت المصدر أنّه ونتيجة ذلك استنفر الفصيل الموالي لتركيا وبدؤوا بالبحث عن حمادي الهلو في كافّة منازل القرية ومداهمة البيوت دون مراعاة حرمة المنازل، ما أدّى إلى إثارة غضب أهالي القرية الذين اشتبكوا مع عناصر هذا الفصيل دون الحصول على معلومات عمّا أسفر عن تلك الاشتباكات.

كما وأكد المصدر أنّ موالي اردوغان داهموا بعدها عدة قرى غربي سري كانيه دون مراعاة حرمة المنازل، لتندلع على إثرها اشتباكات يوم أمس بين عناصر هذه الفصائل وعشيرة عدوان في بلدة المبروكة الّذين رفضوا أساليبهم في مداهمة القرى وتفتيش المنازل.

وعلى إثر تلك الأحداث لازال الريف الغربي لمدينة سري كانيه يسوده حالة من التوتر والاستنفار منذ يومين وإلى الآن.

والجدير بالذكر بان تركيا ومواليها مستمرون في انتهاكاتهم الهادفة لتهجير وتشريد أهالي سري كانيه وعفرين وكري سبي و ذلك باتباع ابشع الممارسات والانتهاكات من قتل وسرقة ونهب وخطف دون مراعاة لأي قانون وعرف .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق