الأخبار الهامة والعاجلة

في تطور خطير أردوغان يلمَح إلى وجود انقلاب ضده في تركيا ويتوعد “الانقلابين”

كاجين أحمد ـ xeber24.net

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان البيان الصادر عن أدميرلات تركيا المتقاعدين، والذي عرف ببيان “مونترو”، مشيراً إلى أنها تلمح للانقلاب ضد السلطة الحاكمة المنتخبة.

وقال أردوغان تعليقاً على بيان الجنرالات المتقاعدين: أن “بيان الضباط المتقاعدين ناجم عن نوايا سيئة”.

وأضاف، “ليس من مهام الضباط المتقاعدين نشر بيانات تتضمن تلميحات انقلابية”.

كما زعم أردوغان، أن “مثل هذه الخطوات وإن كانت صادرة عن ضباط متقاعدين، تعد إساءة كبيرة لقواتنا المسلحة الباسلة”، مضيفاً أن “الهجوم على الديمقراطية في تركيا بدأ بعد بيانات من هذا النوع”.

وتابع بالقول: “لم نر هؤلاء الضباط إلى جانب شعبنا عندما نفذت حركة غولن المحاولة الانقلابية”.

وزعم الرئيس التركي، أنه “لا يمكن تقييم بيان الضباط المتقاعدين في إطار حرية التعبير التي لا تشمل توجيه عبارات تهدد الإدارة المنتخبة”.

وأشار، أنه “سيظهر لنا من سيحاول استغلال هذه المسألة لأغراض سياسية، وسنتحاسب مع هؤلاء في صناديق الاقتراع”.

كما ادعى أردوغان، أن “مناقشة اتفاقية مونترو لا يكون عبر نشر بيانات إنما عبر الفعاليات الأكاديمية”، منوهاً أنه “سنتخذ كافة الإجراءات اللازمة آخذين بعين الاعتبار البيان المنشور”.

واضاف أردوغان، أن تركيا ستواصل باتفاقية مونترو إلى حين تحقيق الأفضل، مشيراً إلى المكتسبات التي حققتها البلاد من هذه الاتفاقية.

وأشار إلى، أن “معارضو مشروع قناة إسطنبول الذي يعزز السيادة الوطنية لتركيا، هم من أكبر أعداء أتاتورك والجمهورية”.

وادعى أردوغان، أن “تحويل القضايا التي يمكن حلها في إطار الديمقراطية والقضاء إلى ذريعة لبيانات ذات تلميحات انقلابية، يعد تهديدا واضحا للدستور”.

هذا وقد اعتقلت السلطات التركية “10” من الأدميرلات التركية المتقاعدين الذين وقعوا على بيان مونترو بتهمة “الجرائم ضد أمن الدولة والنظام الدستوري”. في وقت سابق من اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق