البيانات

بيان جديد لأكثر من 100 أدميرال متقاعد ضد أردوغان يثير غضب الحكومة التركية

حسام علي ‐ xeber24.net

لاقى بيان لعدد من ضباط البحرية التركية المتقاعدين ردود فعل غاضبة لمسؤولين أتراك، إثر مطالبتهم في البيان بالتراجع عن تنفيذ مشروع قناة إسطنبول الذي يدعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأثار البيانُ ردود فعل غاضبة من قبل العديد من المسؤولين الأتراك، الذين عبروا عن رفضهم له، اليوم الأحد، حيث قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنتوب في تغريدة له “لسنوات عديدة، المتقاعدون، الذين لم يظهروا في الجبهة مع أعداء الوطن والأمة، يتعاملون مع سماسرة الفوضى بأجنداتهم الخاصة”.

كما علق وزير الداخلية التركي سليمان صويلو على البيان، مضيفا أن “الأمة التركية العظيمة تعشق الزي الرسمي، إنه لشرف كبير أن أرتدي الزي الرسمي. إنه لشرف أكبر أن نحمل هذا الشرف بعد التقاعد، ودائما نتذكر بامتنان أولئك الموالين للديمقراطية والدولة والأمة، والذين لا يجعلون زيهم مادة سياسية.. لكن ماذا عن غيرهم؟”.

من جهته، زعم رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، أن “أظهرت هذه الأمة للصديق والعدو كيف تغلبت على الانقلابات الطموحة في 15 تموز/يوليو. اعرف مكانك! من أنتم؟ بأي حق تشيرون بإصبعكم إلى الممثلين الشرعيين للإرادة الوطنية؟”.

وقد أصدر 103 أدميرال متقاعد في البحرية التركية، على بيان، مساء السبت، استهدفوا فيه الحكومة التركية وأردوغان بسبب جنوحه عن مبادئ الجمهورية ونهج أتاتورك محذرين في الوقت نفسه من المساس باتفاقية “مونترو” الخاصة بحركة المرور في البحر الأسود.
يذكر أن اتفاقية مونترو دخلت حيز التنفيذ عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن الحربية والتجارية عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

على صعيد آخر، من المتوقع أن تبدأ أعمال إنشاء قناة إسطنبول بطول 45 كم في وسط إسطنبول، خلال العام الجاري 2021، على أن يكتمل بين عامي 2025-2026، بسعة مرور يومية تصل إلى 185 سفينة، وسط خلاف حاد وانتقادات من المعارضة عل المشروع الذي وصفوه بالخطأ الكبير.

ويرى مراقبون أن “تركيا قد تلجأ بعد الانتهاء من إنشاء القناة فرض شروط جديدة على عبور السفن عبر الممرات المائية، وقد تلغي اتفاقية مونترو التي تنظم حركة عبور السفن في مضيق البوسفور”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق