logo

محاولة انقلاب في الأردن واعتقالات بالجملة تطال أمراء ومسؤولين سابقين

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أفادت عدة وكالات إعلامية، أن السلطات الأردنية نفذت عمليات اعتقال طالت مسؤولين سابقين في الإدارة الملكية، وولي العهد السابق الأمير حمزة بن حسين، وسط انتشار أمني كبير في العاصمة ومنطقة “دابوق”، حيث القصر الملكي.

وأكدت الوكالات، أن السلطات الأردنية اعتقلت رئيس الديوان الملكي الأسبق، “باسم إبراهيم عوض الله” و“حسن بن زيد” المبعوث الملكي الخاص للسعودية، إضافة إلى “20” شخص آخرين في محاولة انقلاب.

ونقلت قناة “العربية “عن مصادر مطلعة، بأن الاعتقالات في الأردن شملت مرافقين ومقربين من الأمير حمزة بن حسين، لافتةً إلى أن حملة الاعتقالات شملت 20 شخصاً على الأقل، بينها شخصيات أمنية وعشائرية.

وأضافت العربية، بأن التحقيقات بدأت بالفعل مع الشخصيات التي تم اعتقالها، مشيرةً إلى أن الاعتقالات مستمرة في صفوف شخصيات أردنية.

أما الصحيفة الامريكية “واشنطن بوست” نقلت عن مسؤول استخباراتي رفيع المستوى في الشرق الأوسط، مطلع على الحدث بحسب قولها: أنه “وضع الأمير حمزة بن حسين ، الابن الأكبر للملك الراحل حسين وزوجته الرابعة المولودة في الولايات المتحدة الملكة نور، تحت قيود في قصره في عمان ، وسط تحقيق مستمر في مؤامرة للإطاحة بأخيه غير الشقيق الملك عبد الله الثاني”.

أضافت الصحيفة الأمريكية، أن هذه الخطوة جاءت في أعقاب اكتشاف ما وصفه مسؤولو القصر بأنه مؤامرة معقدة وبعيدة المدى تضم على الأقل أحد أفراد العائلة المالكة الأردنية وكذلك زعماء القبائل وأعضاء المؤسسة الأمنية في البلاد.

كما تابعت بحسب المسؤول الاستخباراتي، إن من المتوقع حدوث اعتقالات إضافية، مشيرةً إلى الحساسيات الأمنية المحيطة بعملية إنفاذ القانون الجارية، وأكد مستشار أردني للقصر أن الاعتقالات تمت على خلفية “تهديد استقرار البلاد”.

هذا ونفت الوكالة الرسمية الأردنية اعتقال ولي العهد السابق الأمير حمزة، قائلةً: : الأمير حمزة ليس موقوفا ولا يخضع لأي إجراءات تقييدية.

Comments are closed.