تحليل وحوارات

رياض درار عبر ” خبر24 ” يعلن موقف مجلس سوريا الديمقراطية من جبهة “جود” ويرد على عبد العظيم

سلافا عمر ـ Xeber24.net

أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية “رياض درار”، أن طبيعة هيئة التنسيق الوطنية المتعددة الأحزاب والمكونات، حالت دون توصلنا معها إلى تفاهمات ، وما زلنا ننتطر أن نصل معها إلى تفاهم على غرار ما حدث مع حزب الإرادة الشعبية.

وتعليقاً على إعلان الجبهة الوطنية الديمقراطية “جود” الجديدة في دمشق، قال درار في تصريح خاص لـ ” خبر24 ” : “حوارات “جود” ليست جديدة، هي منذ سنتين بين قوى وأحزاب وشخصيات، واستمر الحوار ووضع الأوراق والوثائق، وهناك من خرج منها وهناك من بقي”.

وتابع السياسي السوري، أنه “في كل مرة تتجدد الاسماء، ويبدو أنه آن اوان عقد مثل هذا اللقاء لهذه القوى، تحت الاسم ذاته، بدعوة من هيئة التنسيق الوطنية، لأنها هي الجسم الأكبر الموجودة في ساحة المعارضة بالداخل، وبالتالي نتمنى لهم النجاح، مع جميع القوى الديمقراطية، في أي وقت”.

وأشار درار، أن “كلام الاستاذ “حسن” حول التواصل مع مجلس سوريا الديمقراطية، كلام صحيح نحن على تواصل لعقد اتفاق وتفاهمات أسوة بما جرى مع حزب الارادة الشعبية، وقد خرجنا مع حزب الارادة الشعبية بتوافقات مفيدة جداً للتصور للحل السياسي، وللعلاقات بين القوى الديمقراطية”.

وأضاف، “كنا نأمل أن نصل مع هيئة التنسيق لمثل هذا، ولكن يبدو أن بعض النقاط لم نتفق عليها، بسبب أن طبيعة هيئة التنسيق هي متعددة الاحزاب والمكونات، وليست جسماً واحداً، مثل الإرادة الشعبية، ولذلك لابد للوصول إلى تفاهمات لنصل إلى قناعة مع الجميع، وننتظر ان نصل إلى تفاهمات”.

وحول إذا ما تم دعوتهم لحضور المؤتمر الأول الذي سيعقد في مدينة دمشق، أفاد درار، “أما بالنسبة الدعوة للانضمام إلى “جود”، فهذا أمر لم ندع إليه، وفي الحقيقة نحن لدينا ايضاً دعوة مسبقة لعقد مؤتمر القوى الديمقراطية ، سندرس لاحقاً كيف يمكن أن يكون هناك إمكانيات لانسجام الدعوتين نحو هدف واحد، وبالتالي أيضا ننتظر مخرجات هذا المؤتمر الذي تعقده هيئة التنسيق باسم “جود”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق