البيانات

حزب الاتحاد الديمقراطي يصدر بياناً بمناسبة عيد “النوروز” ويؤكد المضي للوصول إلى سوريا لا مركزية

سلافا عمر ـ Xeber24.net

أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD”، بياناً إلى الرأي العام، هنئ فيه الشعب الكردي وجميع شعوب المنطقة بحلول “عيد النوروز”، مشيراً إلى ان شعلة “كاوا الحداد” التي أزهقت استبداد “أزدهاك” مازالت متقدة في أرواح الكرد.

وأوضح البيان، أن نوروز هذا العام يمر مع انقضاء ثلاثة أعوام على احتلال الجيش التركي والفصائل الموالية له مدينة عفرين، مؤكداً أن شعلة نار نوروز المقدسة ستزيل ظلمة القهر والاحتلال.

وقال البيان، “في تاريخ الشعوب منعطفات تصبح رموزاً مقدسة وتتجلى فيها بداية تدوين التاريخ بارادة الشعوب، ومن أبهى هذه المنعطفات و أقدسها نوروز “اليوم الجديد” بشعلتها التي تنير الظلمة والذي اصطفى فيه الكرد الميديون وكل شعوب مزيبوتاميا الحرية والسلام والانعتاق من الظلم، وها نحن اليوم بنفس الروح الكردية التي جمعت الميديين بكل مكونات وشعوب مزيبوتاميا، نتحد مع كل مكونات شمال وشرق سوريا في نوروز “K 2633” (رأس السنة الكردية) والمصادف “2021 ميلادية” لنقول للعالم أجمع أن فلسفة الأمة الديمقراطية وجموحنا نحو الحرية ولدت أخوة الشعوب وأثبتت مكونات شمال و شرق سوريا/روجآفا أنها قادرة على رسم مصيرها والتعايش سوياً للوصول لسوريا جديدة ديمقراطية لا مركزية وليكون نموذج الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا النواة الأولى لدمقرطة سوريا.

وأضاف البيان، “يمر نوروز هذا العام مع انقضاء ثلاثة أعوام على احتلال الجيش التركي ومرتزقته الجهاديين لمنطقة عفرين، ثلاثة أعوام من الانتهاكات والتنكيل بالبشر والحجر والشجر، وكذلك في سري كانية وكري سبي، ولكن شعلة نار نوروز المقدسة ستزيل ظلمة القهر والاحتلال”.

وتابع الحزب في بيانه، “نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD نتقدم بالتبريكات لشعبنا الكردستاني وشعوب المنطقة وعوائل الشهداء والانسانية جمعاء بقدوم نوروز، معاهدين شعبنا بالمضي بكل طاقتنا وبروح نيران نوروز نحو الانتصار وتحرير عفرين وسري كانية وكري سبي، وفي هذه المناسبة المباركة نقدر ونثمن عالياً مقاومة شعبنا المهجر قسراً في الشهباء وهم على بعد كيلومترات قليلة من أراضيهم وقراهم وزيتونهم متمسكين بخيار العودة وتحرير مدينة السلام عفرين”.

وأختتم حزب الاتحاد الديمقراطي بيانه مؤكداً أن، “شعلة كاوا الحداد التي أزهقت استبداد أزدهاك مازالت متقدة في أرواح الكرد الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية جميع أبناء سوريا للوصول بهم الى بر الأمان وايقاف حمام الدم الذي سببته ذهنية السلطة والاستبداد واستثمرت فيه الأجندات الدولية والاقليمية وعلى رأسها الاحتلال التركي، وحزبنا حزب الشهداء اذ يعاهد الشعب الكردي وكل مكونات شمال وشرق سوريا للنضال لتحقيق طموحاتهم وآمالهم في سوريا حرة ديمقراطية لا ينسى في الوقت ذاته أن هذا الاصرار انما يستند على ميراث آلاف الشهداء الذين قدموا أرواحهم قرباناً ليعيش شعبنا بكرامة وحرية وسلام، فأتت الادارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا التي يعيش في كنفها الكرد وكل مكونات المنطقة باخاء، كثمرة مباركة لهذه التضحيات، فطوبى لقواتنا من وحدات حماية الشعب YPG و وحدات حماية المرأة YPJ و قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأسايش الذين يحمون المنطقة بكل مكوناتها ومبارك عليهم نوروز”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق