جولة الصحافة

مصادر تكشف هوية الطائرات التي قصفت أوباري الليبية ’’ بمثابة رسائل مصرية مباشرة للمغازلة التركية ’’

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

كشفت مصادر مصرية خاصة لـصحيفة “العربي الجديد” الصادرة من لندن، أن الضربات الجوية التي تعرضت لها عدة أحياء في منطقة أوباري في الجنوب الليبي في ساعة مبكرة صباح اليوم الأحد، كانت دعماً جوياً من سلاح الجو المصري لقوات ليبية عسكرية تابعة للواء خليفة حفتر أثناء مهاجمتها نقاط تجمع لعناصر من تنظيم “داعش”.

وأوضحت المصادر للصحيفة أن “الضربات جاءت بتنسيق كامل مع كافة الأطراف الليبية المعنية وكدعم ومساعدة مصرية بناء على مطلب ليبي، لمواجهة العناصر المتطرفة التي تمثل تهديداً مشتركاً للبلدين”، مشيرةً في الوقت ذاته إلى أن النقاط المستهدفة كانت تضم عناصر متطرفة تحمل جنسيات أفريقية، وبعضها مصري، على صلة بعناصر داخل مصر، مؤكدة أن ذلك النوع من العمليات يحظى بتنسيق دولي وليس بين الأطراف الليبية فقط.

وبحسب المصادر فإن منطقة الجنوب الليبي والحدود مع النيجر وتشاد والسودان تشهد نشاطاً أمنياً واستخباراتياً عالي المستوى من جانب عدة دول، بهدف تتبع العناصر المتطرفة وفلول “داعش” لضرب أية تجمعات أو أنشطة لهم في المهد.

وذكرت تقارير إخبارية ليبية أن طيراناً مجهولاً شنّ ضربات جوية استهدفت أماكن متفرقة في الجنوب الليبي.

وبحسب تقارير محلية، فإن أربع غارات نفذت فجر اليوم على نطاق مختلف في المدينة بواسطة طيران مجهول. وتركّزت الضربات في حي الشارب وجبل تيندا وضواحي مشروع برجوج.

وكان شهود عيان من مدينة أوباري قد قالوا لـ”العربي الجديد” إنّهم سمعوا أصوات طيران حلق على ارتفاع عالٍ، قبل أن يسدد عدة ضربات جوية استهدفت حي الشارب بالمدينة ومرتفعات جبل التيندي.

فيما رجحت مواقع إخبارية ليبية أن الغارات الجوية يمكن أن تكون قد نفذتها قوات أمريكية تابعة لقيادة الأمريكية في شمال أفريقيا (أفريكوم).

وأمس السبت، أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً برئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد الدبيبة، شدّد خلاله على دعم مصر الكامل للحكومة الليبية الجديدة، والاستعداد لتقديم الخبرات المصرية في المجالات التي من شأنها تحقيق الاستقرار السياسي، فضلاً عن المشاركة في تنفيذ المشروعات التنموية في ليبيا والتي تمثل أولوية بالنسبة للشعب الليبي الشقيق.

من جانبه، أكّد الدبيبة خلال الاتصال على خصوصية وتميّز العلاقات الأخوية بين مصر وليبيا، وما يجمع بين الشعبين من روابط تاريخية، وحرص حكومته على مواصلة الدفع قدماً بعلاقات التعاون والتشاور والتنسيق المكثف مع مصر.

المصدر : العربي الجديد ـ وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق