الأخبار

الائتلاف يدعو المجتمع الدولي لمحاسبة النظام السوري بشأن انتهاك حقوق الانسان متناسية جرائم الفصائل في مناطق سيطرته

كاجين أحمد ـ xeber24.net

دعا الائتلاف السوري الذي يمثل المظلة السياسية للفصائل المسلحة المسيطرة على مناطق في الشمال السوري، والتي ترتكب بشكل يومي أفظع الجرائم بحق المواطنين، خاصة في عفرين، المجتمع الدولي بمحاسبة النظام السوري على الجرائم التي ارتكبتها بحق الشعب والمدنيين.

وجاء ذلك في تصريح صحفي نشره الائتلاف على صفحته الرسمية اليوم الأثنين، في رد على الخارجية الكندية، حيث قال: “يرحب الائتلاف الوطني السوري بدعوة الخارجية الكندية إلى محاسبة نظام الأسد على انتهاكاته لحقوق الإنسان في سورية وعلى جرائمه المرتكبة بحق الشعب السوري على مدى العقد الماضي”.

وأضاف، أن “الدعوة الكندية مهمة كونها تشدد على ضرورة محاسبة النظام على جرائمه وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي، وترفض سياسة الإفلات من العقاب وتلتزم بأن حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض، وبأن السلام المستدام لن يكون ممكناً من دون محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات”.

ولفت الائتلاف في تصريحه إلى، أنه “يذكّر الائتلاف الوطني أيضاً بالمطالب التي قدّمتها مجموعة من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي نهاية العام الماضي من أجل متابعة الإجراءات المتعلقة بجرائم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية”.
وختم قائلاً: “المجتمع الدولي مطالب بوضع كل جهوده لضمان متابعة هذا الملف، بما يضمن جلب جميع الجناة ومحاسبتهم أمام قضاء عادل، وأن يقطع الطريق على من يروجون لعالم تسود فيه سياسة الإفلات من العقاب، والغياب الكامل للقانون والمحاسبة، الأمر الذي ستترتب عليه أثمان هائلة تجاه مستقبل المنطقة والعالم”.

هذا وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة التابعة للائتلاف جرائم ممنهجة، وعمليات خطف وقتل واغتصاب، فضلاً عن مخطط واسع للتغيير الديمغرافي، خاصة في في عفرين وكري سبي وسري كانيه وبدعم تركي، وأوامر مباشرة من استخباراتها.

والجدير بالذكر أن اللجنة الأممية المستقلة والخاصة بسوريا، كانت وثقت مجموعة من الانتهاكات الممنهجة للفصائل السورية المتشددة في الشمال السوري، ووصفتها بجرائم حرب، كما اتهمت تركيا بالمسؤولية عن هذه الجرائم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق