اخبار العالم

كارثة كبرى تنتظر لبنان وقائد جيشها يدق ناقوس الخطر

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تستمر الأوضاع في لبنان بالتدهور وسط احتجاجات تشهدها البلاد رداً على تردي الوضع الاقتصادي، بالتزامن مع تأكيد قائد الجيش اللبناني على خطورة الوضع ودق ناقوس الخطر.

وكان قد أكد قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، خطورة الوضع في البلاد مع تصاعد الاحتجاجات على الوضع الاقتصادي، مؤكدا أن الجيش بالرغم من تأثره بالأزمة لن يسمح بالمساس بالسلم الأهلي.

و كان قد استهل العماد جوزيف عون اجتماع قيادة الأركان والمجلس العسكري ليوجه سؤالاً إلى المسؤولين قائلاً : “إلى أين نحن ذاهبون، ماذا تنوون أن تفعلوا، لقد حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع وإمكان انفجاره”، مشددا على أن “الوضع السياسي المأزم انعكس على جميع الصعد، بالأخص اقتصاديا، والجيش هو جزء من هذا الشعب ويعاني مثله، وبالتالي فإن راتب العسكري فقد أيضا قيمته”.

وأكد أن “الجيش مع حرية التعبير السلمي التي يرعاها الدستور والمواثيق الدولية، لكن دون التعدي على الأملاك العامة والخاصة، ولن يسمح بالمس بالاستقرار والسلم الأهلي”، مشيرا إلى أن “موازنة الجيش تخفَض في كل سنة بحيث أصبحت الأموال لا تكفي حتى نهاية العام”.

وأضاف: “تحدثنا مع المعنيين لأن الأمر يؤثر على معنويات العسكريين، ولكننا لم نصل إلى نتيجة للأسف.. لا يهمهم الجيش أو معاناة عسكرييه”.

ومن جهة أخرى كان قد أوضح العماد عون أنه “لولا المساعدات لكان الوضع أسوأ بكثير، ومهما كان حجمها فالجيش يقبلها بحسب الأصول للحفاظ على الجهوزية العملانية”، معتبرا أن “الجيش يتعرض لحملات إعلامية وسياسية تهدف إلى جعله مطوعا، لكن هذا لن يحدث أبدا”.

والجدير بالذكر لبنان تشهد وضع كارثياً بسبب تأزم الوضع الاقتصادي وسياسة رئيس المصرف اللبناني والذي أدى لانهيار كبير في العملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق