اخبار العالم

أكار يصعد التوتر في قبرص ويؤكد على استمرار وجود قواته في الجزيرة

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، على استمرار قوات بلاده في الجزيرة القبرصية، مشدداً على ضرورة تقبل الجمهورية القبرصية واليونان ذلك.

جاء ذلك في كلمة، السبت، خلال اتصال مرئي مع عناصر سفن تركية مشاركة في مناورات، ما تسميها تركيا بـ “الوطن الأزرق 2021” في بحري إيجة والمتوسط خلال إشرافه على المناورات التي انطلقت 25 فبراير/ شباط الماضي وتختتم فعاليتها، الأحد.

واعى الوزير التركي، أن “قبرص تعد قضية وطنية لتركيا”، وتهجم على اليونان والجمهورية القبرصية مدعياً أنهما يحرفان سبب الوجود العسكري التركي بالجزيرة عن سياقه.

وزعم أكار، أن “القوات المسلحة التركية موجودة في قبرص ضمن أطر القانون الدولي، بناء على أساس معاهدة الضمان”.

وتابع، أن “التصريحات الصادرة من اليونانيين والقبارصة الروم الرامية لتحريف الحقيقة عن الوجود التركي بالجزيرة لن تفيد اليونان وقبرص الرومية”.

وطالب الوزير التركي كل من اليونان وقبرص، بـ “تقبل الوجود التركي في الجزيرة، وأن القبارصة الأتراك يمتلكون سيادة وحقوق متساوية معهم في الجزيرة”.

وادعى أكار، أن “الحل الوحيد لأزمة قبرص يمر عبر حل الدولتين، تركية في الشمال، ورومية في الجنوب”.

ووجه أكار حديثه إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، داعياً إياها “الاطلاع على مستجدات المنطقة وتقييمها في إطار العقل والمنطق، والنظر إلى القضايا بموضوعية بعيداً عن الانفعالية والانحياز”.

هذا وختم زاعماً، “نتوقع من الاتحاد الأوروبي أن يتوقف عن انحيازه في هذه القضية، وأن يساهم في حل المشكلة كوسيط”.

هذا وقد اجتاحت تركيا الجزيرة القبرصية في عام 1974، ما أدى إلى تقسيم الجزيرة إلى شطرين شمالي وجنوبي، وشكلت حكومة غير معترفة دولياً موالية لها في الشطر الجنوبي، وتستغل ذلك للسيطرة على مناطق الصلاحية البحرية والتنقيب فيها، ما خلقت أزمة سياسية بينها وبين دول الاتحاد الأوربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق