الأخبار

“يكيتي الحر” يعلن موقفه من توقف الحوار الكردي والائتلاف السوري وانتهاكات فصائله في المناطق الكردية بشمال سوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أعلن حزب يكيتي الكردستاني الحر عن أسفه من توقف الحوار الكردي في هذه المرحلة التي تواجه فيها مناطق عربي كردستان لمؤامرات ومخططات تحاك من قبل أعدائها، وأيضاً رفضها لكافة الجرائم الممنهجة ضد مناطق عفرين وكري سبي وسري كانيه من قبل الفصائل المسلحة التابعة للائتلاف السوري.

جاء ذلك في بيان نشره الحزب على موقعه الرسمي اليوم الجمعة، قال فيه: “عقدت اللجنة المركزية لحزبنا اجتماعها الاعتيادي بداية شهر آذار، وبعد الاستهلال بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكردستان، وشهداء الحرية، تم مناقشة الوضع التنظيمي لكافة منظمات الحزب في الداخل والخارج، واتخاذ جملة من التوصيات والقرارات، بهدف تطوير آليات العمل التنظيمي بما يلائم المرحلة”.

وأضاف البيان، أنه “في معرض استعراض الوضع السياسي المتأزم في المنطقة عموماً وفي سوريا بشكل خاص، مازال المجتمع الدولي عاجزاً عن تطبيق القرارات الدولية فيما يخص الأزمة السورية، بسبب تعنت وعنهجية النظام وداعميه ( روسيا وايران ) ومحاولاتهم حسم المسألة بالخيار العسكري، ضاربين عرض الحائط كل القرارات والمواثيق الدولية”.

وتابع، “فضلاً عن تشتت المعارضة وانقسامها ورضوخ معظمها للأجندات التركية، رغم احتلال هذه الأخيرة للمناطق الكردستانية( عفرين _ كري سبي _ سري كانييه ) في شمال شرق سوريا ،والتي تسميها(المعارضة)بالمناطق المحررة، بالرغم مما يجري فيها على يد الفصائل المرتزقة التابعة لتركيا والمحسوبة علي المعارضة، من جرائم ممنهجة، بهدف التغيير الديمغرافي، إضافة للوضع المعيشي المتردي، والغلاء الفاحش بسبب انعدام قيمة الليرة السورية أمام الدولار ، وتفشي ظاهرة الفساد المستفحل وجشع تجار الحروب و سماسرة الأزمات ، دون محاسبة، مما ينذر بحدوث كارثة إنسانية، لذا يجدر بالمجتمع الدولي وخاصة قوى التحالف الدولي بقيادة أمريكا الوقوف عند مسؤولياتها، والإسراع في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية”.

هذا ولفت البيان مشيراً فيما يتعلق بالحوار الكردي ـ الكردي، “أبدى الاجتماع أسفه على توقف الحوار وجموده ، في هذه المرحلة التي نحن أحوج إلى وحدة الموقف والصف الكردي ، وبما يخدم المصلحة الكردية، رغم توفير الظروف الموضوعية، وهذا ما كان يعوّل عليه الشارع الكردي في كردستان سوريا، إزاء المخاطر والمؤامرات التي تُحاك من قبل أعداء الكرد، واستبشروا خيراً بتشكيل مرجعية كردية برعاية أمريكية، وضمان قائد قوات قسد السيد مظلوم عبدي ،ودعم إقليم كردستان، لتحقيق قوة وازنة في المعادلة الإقليمية ،كما أكد الاجتماع على التحضير لإحياء مناسبات شهر آذار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق