اخبار العالم

دراسات جديدة تكشف مناهج تركية متطرفة ومؤيدة لـ “داعش”

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

كشف دراسات جديدة عن تطرف في المناهج التركية وتأييدها العميق لـ داعش يتم تدريس رؤية دينية عرقية قومية تجمع بين العثمانية الجديدة والقومية التركية.

ووفقًا لتقرير “IMPACT-SE “، الذي يبحث ويكشف عدم التسامح في الكتب المدرسية في الشرق الأوسط وأماكن أخرى، والذي اكد بان تركيا أدخلت الجهاد في الكتب المدرسية، وتم تمجيد الاستشهاد وتحويله إلى “الوضع الطبيعي الجديد”.

وأشارت “IMPACT-se ” في الدراسة التي أعدتها مؤسسة “Henry Jackson Society “البحثية في المملكة المتحدة حيث “يتم تصوير الإسلام على أنه مسألة سياسية، مع استخدام العلم والتكنولوجيا لتحقيق أهدافه”.

وتكشف الدراسة أيضاً وجود تركيز على مفاهيم مثل “الهيمنة التركية / العثمانية على العالم”، ووفقًا للمنهج الدراسي في البلاد، يمتد “الحوض التركي” من البحر الأدرياتيكي إلى وسط آسيا.

ومن جهة أخرى ووفقاً للدراسة تتجاهل الكتب المدرسية إلى حدّ كبير الهوية والاحتياجات الثقافية الكردية الكبيرة في تركيا، وفي حين أن الفرع العلوي للإسلام معترف به، فإن الدراسات الدينية تشمل حصريًا التعاليم السنية.

ويتم إهمال البرامج الاختيارية مثل اللغة الكردية واستبدالها إلى حدّ كبير بدورات اختيارية دينية من الناحية النظرية، والتي غالبًا ما تكون إلزامية في الممارسة العملية، على غرار مدارس “إمام خطيب” التي بات يقدر عددها بالآلاف، وساهمت في تدنّي التحصيل العلمي للطلبة الأتراك وفقاً لخبراء دوليين في التعليم.

ويقترب المنهج من الرسائل المعادية للسامية من خلال وصف بعض المدارس اليهودية في فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى بأنها معادية لاستقلال تركيا.

والجدير بالذكر بان يتكشف يوم بعد يوم دعم تركيا لداعش واحتضانها لعملياته إضافة لعمليات نقل السلاح والمعدات عبر الأراضي التركية إلى سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق