اخبار العالم

محكمة تركية تتحدى واشنطن مرة أخرى وتتخذ إجراءات جديدة بشأن ملف اغتيال الخاشقجي

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

أقدمت محكمة تركية على رفض ضم تقرير الاستخبارات الأمريكية والذي رفعت إدارة بايدن السرية عنه إلى ملف التحقيق في خطوة أقرب للتحدي.

وكانت قد رفضت محكمة تركية والتي تحقق في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي ، ضم تقرير استخباراتي أمريكي يفيد بضلوع ولي العهد السعودي في الاغتيال إلى ملف قضية التحقيق.

وبحسب وكالة “فرانس برس “والتي اكدت مطالبة خطيبة الخاشقجي التركية خديجة جنكيز في الجلسة الثالثة من هذه المحاكمة الغيابية التي تجري في إسطنبول، بضم هذا التقرير إلى ملف القضية، “، لكن رئيس المحكمة رفض اليوم الخميس هذا الطلب على أساس أن التقرير “لن يفيد المحكمة بشيء”، مؤكدا أن جنكيز يمكنها تجديد طلبها للمدعي العام المسؤول عن الدعوى.

وفي هذا الصدد أشارت جنكيز بعد الجلسة إن التقرير الأمريكي “يلقي بمسؤولية مباشرة على ولي العهد، لذلك، نريد أن تأخذه المحكمة في الاعتبار”.

وفيما يخص بالدعوى استمعت المحكمة في الجلسة التي عقدت الخميس إلى شاهدين وسائق تركي وحارس أمن يعملون في القنصلية السعودية.

والجدير بالذكر بان الرئيس الأمريكي جو بايدن كان قد امر برفع السرية عن تقرير للاستخبارات الأمريكية في قضية مقتل الخاشقجي والذي كشف عن ضلوع ولي العهد السعودي في العملية من خلال الموافقة على اغتيال الخاشقجي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق