البيانات

حركة التجديد الكردستاني تصدر بياناً حول زيارة وفد الائتلاف الى اقليم كردستان

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدرت حركة التجديد الكردستاني بياناً الى الراي العام العالمي , أعرب فيه عن رأي الحركة وسخطها عن زيارة وفد الائتلاف السوري المعارض الى إقليم كردستان العراق.

وقالت الحركة في بيانها التي أصدرتها في 03/03/2021 , ’’ في الوقت الذي تتجه فيه أنظار الشعب الكردي جميعا إلى نجاح الحوار الكردي -الكردي ، وفي ظل التعقيدات والحجج الغير منطقية والتي لا تمس بالواقع والمصلحة الكردية من قِبل المجلس الوطني الكردي بأيةِ صلة في استمرارية الحوار ونجاحه ،وفي الوقت الذي نسمع فيه مرارا وتكرار تصريحات عنصرية تدعوا صراحةً إلى إبادة وتهجير الشعب الكردي وتغير ديموغرافية روچ آڤاي كردستان من قبل الإحتلال التركي ومرتزقته من الإئتلاف الإخواني التركي من خلال غزوهم مع مجاميعهم الإرهابية على مناطقنا مستهدفين ارادة شعبنا ومكتسباته ، يستقبل اليوم اقليم كردستان وممثلية ENKS في الاقليم وفد من الائتلاف برئاسة نصر الحريري الذي لم يدع فرصة إلا ويهاجم شعبنا،دون أي رادع انساني او قومي او وجداني فلا زال دماء ابنائنا وبناتنا لم تجف بعد ،ولازالت الانتهاكات مستمرة يوميا بحق ابناءنا في المناطق المحتلة من عفرين إلى سري كانية ،عدا إهانتهم لهذا المجلس الموقر دون أن يحركوا ساكناً؟!’’.

وأعلنت الحركة في بيانها استنطارها وشجبها للزيارة التي تقوم بها الائتلاف الى أربيل ’’ اننا في حركة التجديد الكردستاني نشجب وندين هكذا زيارات ولقاءات مالم تكن على ارضية توافقية كردية وفي اطار الرؤى السياسية الموحدة والمشتركة تحمل بين طياته انهاء الاحتلال والاتفاق على تحقيق طموحات شعبنا في روچ آڤاي كردستان كما و نرى في مثل هكذا زيارات منح الشرعنة للاحتلال التركي ولجرائم الائتلاف وفصائله ومرتزقته في في تلك المناطق المحتلةكما وان استقبال وفد الائتلاف يأتي كضربة اخرى تستهدف الحوار الكردي -الكردي الذي طالما ينتظره شعبنا بأمل ان تتوحد الجهود الكردية في مقاومة العدو التركي ومرتزقته من الائتلاف واسترجاع المناطق المحتلة والمشاركة القوية في المؤتمرات الدولية للحفاظ على مكتسبات شعبنا السياسية والعسكرية في روژآڤا وشمال شرق سوريا ’’.

وتابع البيان ’’ أننا في حركة التجديد الكردستاني نناشد القوى الكردستانية وعلى رأسها اقليم كردستان بعدم السماح بتوسيع الشرخ والتصدع بين القوى السياسية الكردية من خلال استضافة اطراف تعادي شعبنا واهدافه وقضاياه القومية والانسانية والتي أكدت وتؤكد بل وأثبتوا هذا العداء من خلال كل أعمالهم الإجرامية بحق شعبنا ’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق