الأخبار

نصر الحريري من برلمان كردستان : اتفقنا مع البرزاني في محاربة حزب العمال الكردستاني و قوات سوريا الديمقراطية ’’فيديو’’

كاجين أحمد ـ xeber24.net

اكد رئيس الائتلاف السوري نصر الحريري، أنه اتفق مع رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني العراق مسعود البارزاني على عدة ملفات منها محاربة حزب العمال الكردستاني، والتنظيمات “الإرهابية”، وأن حزب العمال وحزب الاتحاد الديمقراطي وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” هي تنظيم واحد.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب لقائه مع مسعود البارزاني اليوم الأربعاء، حيث قال : “كان اللقاء طويل مع فخامة الرئيس ابتدأناه بالترحم على الفقيد الوالد، ملا مصطفى البرزاني رحمه الله، وعلى وضع المخيمات واللاجئين، والسياسة الانسانية الواسعة التي اتبعتها حكومة الإقليم مع أهلنا اللاجئين السوريين، وبعدها ناقشنا تحديات المنطقة، التحديات التي تواجه الشعوب والأزمات الإنسانية في ظل الأنظمة الدكتاتورية”.

وتابع الحريري، “ناقشنا الجرائم التي ارتكبتها النظام المجرم بشار الأسد ضد الشعب السوري، وعرقلة العملية السياسية وصعوبة الوصول إلى حل سياسي في الوقت الحالي، والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك أهمها إيران ونفوذها في المنطقة، وحزب العمال الكردستاني والسياسات الخبيثة التي يتبعها في مناطق واسعة من سوريا، واثر ذلك على أهلنا داخل سوريا، وأثر ذلك على الحل الشامل ضمن الأراضي السورية،”.

واضاف، “وناقشنا كذلك الأوضاع في المناطق المحررة، ووضع أهلنا في عفرين وباقي المناطق السورية، والخطوات والاقترحات التي يمكن نعمل سويا فيها، من أجل تسهيل حياة الناس هناك”.

وأكد الحريري أنه ومسعود البرزاني، اتفقوا “على مختلف القضايا سواء على الإرهاب ومحاربته، وسواء على دعم تطلعات الشعب السوري والوقوف إلى جانبه حتى تحقيق الانتقال السياسي وأثر إيران المخرب في المنطقة، وإدارة المناطق المحررة بشكل حوكمي ورشيد، بما يحقق الخدمات لأهلنا المواطنين ويحقق كرامتهم وإنسانيتهم”.

واستطرد قائلاً : “وايضاً نحن متفقين كذلك على الحزب العمال الكردستاني والتنظيمات الإرهابية، وجميعنا يرى الآن وبوضوح بأن المفاوضات التي تجري بين المجلس الكردي وحزب العمال”، وتابع مستدركا بالقول: لافرق بين حزب العمال و”PYD” و “قسد” هي كلها تنظيم واحد، هذه المفاوضات حتى اللحظة لا نتائج حاسمة لها والسبب في ذلك ليس المجلس الكردي”.

هذا وزعم الحرير في حديثه متابعاً، “بل السبب في ذلك حزب العمال الكردستاني، لأنه يحمل أجندته الخاصة، ويمارس الانتهاكات ضد أهلنا السوريون كلهم بما فيهم أخوتنا في المجلس الكردي، ومصر على استجلاب التنظيمات الارهابية و المقاتلين الأجانب إلى بلدنا، وهذا بكل حال من الأحوال لن يكون مقبولاً بل على العكس من ذلك، كان حزب العمال الكردستاني هو سبب الذي أدى إلى عمليات عسكرية في بعض المناطق لم تكن هو الخيار الأول بل أن إصراره على التواجد على الأرض السورية والسيطرة على الناس، مستغلا الدعم الذي تم تقديمه من المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب من أجل تطبيق المشروع الخاص به.


يتبع ….

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق