اخبار العالم

معهد أمريكي يكشف عن قلق متزايد يعتري أردوغان جراء إجراءات أمريكية مستقبلية

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تطرق معهد أمريكي على مخاوف تعتري اردوغان بعد تكثيف الدعوات من الكونغرس لمعاقبة تركيا.

وفي هذا الصدد كشف “معهد الدفاع عن الديمقراطية” عن قلق ينتاب أردوغان، بعد دعوات الكونغرس الأميركي، بمجلسيه، إلى محاسبته، وهو ما قد يتم إنجازه في ظل إدارة جو بايدن.

ومن جهة أخرى كان قد أصدر 170 من النواب الأميركيين من الحزبين رسالة يوم الاثنين، يحثون فيها وزير الخارجية أنطوني بلينكن على معالجة “انتهاكات حقوق الإنسان المقلقة التي حدثت في عهد أردوغان”.

وتُظهر هذه الرسائل موقف الكونغرس، المكون من مجلسين وأعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، الداعم لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الحكومة في تركيا.

وبالمثل، حثت رسالة مجلس النواب الصادرة يوم الاثنين، بلينكن على إعطاء الأولوية لقضايا ثلاثة عمال في القنصليات الأميركية بتركيا مستهدفين “بتهم جنائية مشكوك فيها”.

وبحسب “معهد الدفاع عن الديمقراطية”، يعتبر ضغط إدارة بايدن على أردوغان “تغييراً إيجابياً، حيث في ظل الإدارة السابقة ساعدت “علاقة الرئيس دونالد ترامب المحيرة مع الرئيس التركي في حماية أردوغان من الانتقادات، لا سيما فيما يتعلق بانتهاكات أنقرة لحقوق الإنسان”.

وأضاف المعهد أن أردوغان يبدو قلقا بشأن المطالب المتزايدة بين الحزبين في واشنطن لمحاسبته على انتهاكاته في مجال حقوق الإنسان. وبعد يوم واحد من نشر رسالة مجلس النواب يوم الاثنين، كشف أردوغان عن “خطة عمل لحقوق الإنسان”، واعدًا بـ393 “مبادرة إصلاحية”.

ودعا تقرير كشف “معهد الدفاع عن الديمقراطية إلى عدم “انخداع” إدارة بايدن بـ”مسرحية” أردوغان حول الإصلاحات في مجال حقوق الإنسان، مذكّراً بأن الحكومة التركية جرّدت مؤخراً 21 نائباً موالياً للأكراد من الحصانة البرلمانية.

والجدير بالذكر بان إدارة بايدن تبدي موقف مغاير تجاه تركيا لما كانت تتخذها إدارة ترامب السالفة والتي أبدت ليونة في التعامل مع اردوغان، حيث تنتظر أنقرة أيام عجاف وسط تكهنات بتشديد واشنطن العقوبات عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق