اخبار العالم

تركيا تصعد الموقف مع أمريكا وتتهجم على إدارة بايدن

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

صعدت أنقرة الموقف مع واشنطن من جديد عبر التهجم عليها بما يخص تقرير الاستخبارات الأمريكية والذي اتهم فيه ولي العهد بالموافقة على عملية مقتل الخاشقجي.

وجاء بحسب مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، والذي زعم ” أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تستخدم ملف مقتل الإعلامي “جمال خاشقجي” كـ”ورقة رابحة” ضد السعودية و”أداة” لتحقيق سياساتها.”

ومن جهة أخرى وفي تعليق له على التقرير الذي نشرته الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي، والذي ادعى إن “هذا التقرير الذي تم تجاهله في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب بناء على حسابات قذرة أيضا، حينما يبرز بهذا الشكل في عهد بايدن لا يشير بأي حال إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة تعمل لصالح العدالة أو تقف بجانبها”.

وأضاف أقطاي “على العكس تماما، من الواضح أنها تستخدم ملف خاشقجي كورقة رابحة ضد السعودية”، مبينا أنه “بالنسبة لنا لم يكن هدفنا على الإطلاق منذ البداية وضع السعودية في موقف صعب بطريقة أو بأخرى، بل الهدف الأول والأخير هو تحقيق العدالة، وإن ديننا وقيمنا وتاريخنا والحقوق فيما بيننا تكفي مرجعا تخولنا للمطالبة بذلك”.

ورأى أقطاي إن “إدارة بايدن لا تسعى للعدالة أو الانتصار للقيم الإنسانية في قضية خاشقجي، بل على العكس، تريد استخدام هذا الملف كأداة لتحقيق سياساتها الخاصة في الشرق الأوسط. وإن هذه الأساليب بحد ذاتها تسلب الولايات المتحدة من أن تكون مرجعا مناسبا في العالم لإحقاق الحق وفق أي أساس كان”.

وأضاف بحسب وصفه “في الحقيقة، إن تحول قضية خاشقجي لورقة رابحة بيد الولايات المتحدة ضد السعودية لهو أمر محزن. وإن المحزن بشكل أكبر، هو تحول هذه الجرائم وما شابهها من انتهاكات لحقوق الإنسان، إلى شيء روتيني في العالم الإسلامي، في ظل عدم إنشاء آلية لتحقيق العدالة ضد هذه الانتهاكات”.

والجدير بالذكر بأن ملف اغتيال الخاشقجي اعادت إدارة بايدن فتحه في ظل تغيرات تحصل على صعيد العلاقات السعودية الامريكية والتي بدأت تأخذ منحى جديد بعد وصول بايدن للحكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق