جولة الصحافة

هذه هي اعترافات احد المتورطين في الهجوم على أربيل وجهاز مكافحة الارهاب ينشر بياناً

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق عن اعتقالها أحد منفذي الهجوم الصاروخي على مدينة هولير / أربيل , ومطارها الدولي والذي تسبب في قتل وجرح عدد من المدنيين.

وعرض جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كردستان، اعترافات أحد منفذي الهجوم الصاروخي على مدينة هولير / أربيل، الذي حصل في يوم 15 من شهر شباط الماضي، مشيراً إلى أن الهجوم تم بتوجيه من كتائب “سيد الشهداء” التي تدعمها إيران.

وحسب ما نقلته وسائل اعلام الإقليم فقد قال “حيدر حمزة البياتي”، تولد 1983 من قرية “قرداغ” في الحمدانية، ويسكن منطق “خبات” في أربيل، خلال الاعترافات إنه تعرف في شهر تشرين الثاني الماضي، على شخص من كتائب “سيد الشهداء”، وتم الاتفاق على القيام بعملية على مطار أربيل الدولي.

وكتائب “سيد الشهداء” هي ميليشيات شيعية عراقية تشكلت في عام 2013 مرتبطة بشكل مباشر مع إيران.

وأضاف البياتي أنه تقرر شراء سيارة، والشخص من كتائب “سيد الشهداء”، طلب منه ارتداء قبعة وكمامة، كي لا يظهر وجهه في معرض السيارات، مشيراً إلى شراء سيارة من نوع “كيا” وتم ارسالها الى الموصل.

البياتي أوضح أنه خلال شهر شباط الماضي اتصل به هذا الشخص، وقال أن هنالك شخصاً يريد الحصول على إقامة، وبعد استكمالها اتصل به يوم 15 من شباط، وذهب إلى الموصل، ومن ثم قام بأخذه الى مكان العملية سيراً، وتم التخطيط لها في المكان المذكور، ومن ثم عادوا إلى الموصل.

وبعد عودة البياتي، اتصل به الشخص المذكور، وطلب منه المجيء بدون سيارة الى الموصل، لذا ذهب البياتي وقام باعطائه سيارة من نوع “أوبترا”، وطلب منه الذهاب الى أربيل، على أن يأتوا هم بسيارة أجرة، حسب قوله.

وبحسب الاعترافات فإن البياتي جاء إلى هولير / أربيل، ومن ثم دخلوا بسيارة “الكيا” الى مكان العملية، وطلبوا منه أن يبقى بعيداً، على أن يتصلوا به لاحقاً ليأخذهم، مشيراً إلى أنهم نصبوا الصواريخ التي هي من “صنع إيراني”، وبعد ساعة ونصف اتصلوا به وأخذهم، ومن ثم بعد ان ساروا، بدأت الصواريخ تنطلق باتجاه المطار، وبعدها ذهبوا الى الموصل.

في السياق ذاته فقد نشر جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهدف مدينة أربيل في أواسط شباط الماضي، معززة باعترافات “أحد المتهمين الرئيسيين”.

وقال البيان ’’ بعد أن تعرضت مدينة أربيل ومطار أربيل الدولي، في ليلة 15 شباط 2021، إلى هجوم بأربعة عشر صاروخاً أسفر عن قتل متعاقد أجنبي ومواطن عراقي وجرح خمسة جنود أميركيين ومواطنين مدنيين اثنين، باشرت القوات الأمنية في إقليم كوردستان على الفور بتحقيقات دقيقة، وتم أولاً العثور على سيارة الحمل (من نوع كيا) التي استخدمت كمنصة للصواريخ، وحصلت القوات الأمنية على خيوط مهمة’’.

وأضاف البيان ’’ بالنتيجة تبين أن عدد المنفذين الرئيسيين للهجوم الإرهابي أربعة أشخاص، وتم إلقاء القبض على أحدهم وهو المدعو (حيدر حمزة عباس مصطفى البياتي) والذي أقر واعترف اعترافاً كاملاً وتحدث بالتفصيل عن طريقة تنفيذ الهجوم’’.

وكشف البيان الى أنه وبعد التحقيقات تمكنت القوات الأمنية من اعتقال احد المتورطين ’’ وبعد تشارك نتائج التحقيق مع المؤسسات الأمنية التابعة للحكومة الاتحادية والتحالف الدولي، تمكنت الأجهزة الأمنية في الحكومة الاتحادية العراقية من إلقاء القبض على واحد آخر من منفذي الهجوم، وبهذا يبقى اثنان آخران من منفذي الهجوم تعمل الأجهزة الأمنية على العثور عليهما واعتقالهما، ولهذا تم حذف اسمي المنفذين الآخرين للهجوم من اعترافات (حيدر حمزة البياتي) ولم يتم الإفصاح عنهما’’.

وكشف البيان الى أن المتورط يتحدث عن عملية الهجوم بالتفصيل ’’ يتحدث (حيدر حمزة البياتي) في اعترافاته بالتفصيل عن طريقة الإعداد للهجوم وتنفيذه في 15 شباط 2021’’.

ودعا البيان مواطني الاقليم الى الطمأنينة ’’ ممن هنا نطمئن مواطنينا الأعزاء إلى أن القوات الأمنية لإقليم كوردستان ناشطة دائماً في تنفيذ مهامها المتمثلة بحماية أمن إقليم كردستان، وستبطل كل مسعى ومخطط يرمي إلى تخريب الأمن والاستقرار في إقليم كوردستان’’

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق