البيانات

إدارة مخيم الهول تكشف عن أسباب الحريق الذي نشب مؤخراً

سلافا عمر ـ Xeber24.net

تعرضت عشرات الخيم بمخيم الهول، داخل القطاع الرابع المخصص للاجئين العراقيين للحرق بمادة نفطية سريعة الاشتعال خلال حفل زفاف أُقيم داخل القطاع، في الـ 27 من شباط المنصرم.

وبهذا الصدد، أصدرت إدارة مخيم الهول بيانًا إلى الرأي، ،خلال مؤتمر صحفي عُقد في المخيم الواقع 42 كم غرب مدينة الحسكة.

وقرئ البيان من قبل عضو مكتب علاقات مخيم الهول، “جابر سيد مصطفى”، وبحضور الرئاسة المشتركة للمخيم “همرين علي وإسماعيل نجار”، وعدد من الوسائل الإعلامية.

وأوضح البيان الصادر عن إدارة المخيم: أنه “في السابع والعشرين من الشهر الماضي تعرّض مخيم الهول لحدث مؤسف، حيث تسبّب انفجار مدفأة تعمل على “الكروسين” باندلاع حريق راح ضحيته ٦ أشخاص، وأصيب ما يقارب الـ ٣٦ شخصًا بحروق وبدرجات متفاوتة، والذي أجبرنا على الوقوف على هذه المشكلة لما تسبّبه من خسائر بشرية سنويًّا.

وأشار البيان، إلى أنه هناك أربعة أسباب رئيسة يجب معالجتها، للحد من هذه الظاهرة وهي:

أولًا: تغيير نمط التدفئة من الكروسين إلى الديزل، حيث نجح هذا الأمر في مخيم واشوكاني (رأس العين). ولم يكن هناك تسجيل أي حالة وفاة لهذه السبب.

ثانيًا: إيجاد آلية ناجحة لإطفاء الحرائق بالسرعة القصوى كون الخيم تحترق بسرعة كبيرة.

ثالًثا: ترك مسافات آمنة بين الخيم لمنع انتقال الحريق إلى الخيم المجاورة.

رابعًا: تجهيز أقسام داخل وخارج المخيم لاستقبال حالات الحروق، وذلك بسبب رفض المشافي المتعاقدة مع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية استقبال حالات الحروق التي أحيلت إليها من مخيم الهول، بحجة عدم وجود أقسام خاصة بالحروق، وعدم توفير الأدوية المطلوبة، وعليها تم إحالتهم إلى مشفى الشعب الذي يعاني بدوره من نقص الإمكانات.

وتابع البيان، ” أخيرًا نوّد أن تشكّل هذه الحادثة نقطة تحوّل للجميع، لإعادة التفكير بالتدابير الموجودة وتطويرها لتفادي هكذا حوادث في المستقبل”.

واختتم البيان قائلاً: “كما نتوجه لذوي الضحايا بتعازينا وتمنياتنا الخالصة بالشفاء العاجل لجميع المصابين”.

هذا ومنذ بداية العام الحالي قُتل أكثر من 22 شخصًا من مختلف قطاعات المخيم، وغالبيتهم من الجنسية العراقية، ونُفذت جميعها عبر آلات حادة وأعيرة نارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق