اخبار العالم

أردوغان يعلن خطته لحقوق الإنسان والهدف منها ومدة تنفيذها

حسام علي ـ xeber24.net

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خطة عمل حقوق الإنسان، وتتألف من 11 بنداً، و 9 أهداف.

وجاءت تصريحات أردوغان، اليوم الثلاثاء، من قاعة الثقافة والمؤتمرات في “بيشتبه” بالعاصمة التركية أنقرة.

و تمت دعوة رؤساء الأحزاب السياسية لحضور الاجتماع الذي عقد، بالإضافة إلى ذلك، شارك في البرنامج ممثلو الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ورؤساء المنظمات غير الحكومية.

وبدأ أردوغان كلماته، “أود أن أعرب عن امتناني لجميع الأطراف الذين ساهموا في خطة العمل بمقترحاتهم. تشير الحقيقة أن الحياة نفسها هي في عملية تغيير مستمر وعليه فإن الحاجة إلى الإصلاحات مستمرة في جميع المجالات”.

وزعم أردوغان، أن خطة عمل حقوق الإنسان هي بناءً على رغبة حكومته بالتغيير والإصلاح اليوم .

وقال أردوغان: ” سوف نتخذ خطوات الإصلاح الاقتصادي الأسبوع المقبل”.

وتابع أردوغان، ” كلما ابتعدنا عن طريق العدالة، نلاحظ أننا نتراجع ونضعف. علمنا تاريخنا الحديث أن أساس الملكية هو العدل، وأن العدالة يقوم على حقوق الإنسان وكرامته. إن بوصلة عدالتنا هي الإنسان”.

وادعى مضيفاً، ” لقد حققنا كل الإصلاحات ليس لأن المؤسسات فرضتها، بل لأن أمتنا تستحقها. لقد كانت احتياجات ومطالب أمتنا المحددات الرئيسية في إعداد خطة عمل حقوق الإنسان. كل إصلاح هو نتيجة التوافق بين أمتنا وبيننا في تحقيق ديمقراطية أكثر تعددية، و سنواصل الوقوف إلى جانب مواطنينا ضد جميع أنواع التهديدات لكرامة الإنسان وحياته.”

وأضاف أردوغان، ” وراء كل نشاط في خطة العمل هذه عملية تشاور واسعة النطاق. اجتمع أصدقاؤنا مع جميع الوزارات والمؤسسات والاقتصاد وعالم الأعمال ذات الصلة، و كل شريحة من قطاعات أمتنا. و وصلنا إلى وثيقة تحتوي على 11 مبدأ و 9 أهداف وسوف يتم تنفيذ خطة العمل على مدى عامين”.

و يتضمن هذا الإعلان 11 مبدأ من مبادئ حقوق الإنسان و 9 أهداف هي كالتالي:

• يعيش الإنسان متمتعاً بحقوق لا تنازل عنها يمتلكها منذ ولادته، والغرض والواجب الرئيسي للدولة هو حماية هذه الحقوق وتنميتها.

• كرامة الإنسان، باعتبارها جوهر جميع الحقوق، تحظى بحماية فعالة من القانون.

• الناس سواسية أمام القانون، دون أي تمييز في اللغة أو العرق أو اللون أو الجنس أو الفكر السياسي أو المعتقد الفلسفي أو الدين أو المذهب أو ما شابه ذلك من أسباب.

• تقديم الخدمة العامة للجميع على قدم المساواة وبشكل حيادي وأمين، هو السمة الرئيسية لجميع الأنشطة الإدارية.

• يحتوي التشريع على قواعد واضحة وصريحة ومفهومة ويمكن التنبؤ بها دون تردد، وتطبق السلطات العامة هذه القواعد دون المساس بمبدأ الأمن القانوني.

• لا يجوز التدخل في حرية التعاقد بأي شكل من الأشكال بما يتعارض مع مبدأ الأمن القانوني ومفهوم حماية الحقوق المكتسبة.

• تحمي الدولة حرية الاستثمار والعمل وتنميها في إطار مبدأ الدولة الاجتماعية وقواعد السوق الحر القائم على المنافسة.

• السير القضائي والإداري يرتكز على نهج يحمي ويراعي ويعزز مبادئ افتراض البراءة والحق في عدم التشويه وشخصية المسؤولية الجنائية.

• لا يجوز حرمان أحد من حريته بسبب نقده أو إبدائه الرأي.

• دولة القانون التي يحميها قضاء مستقل ونزيه، يتم تعزيزها في كافة المجالات كضمان للعدالة وللحقوق والحريات.

• يجب أن يتمكن كل شخص يدعي أن حقوقه قد انتهكت من الوصول بيسر إلى سبل الانتصاف القانونية الفعالة. فالوصول إلى العدالة أمر أساسي لاحترام الحقوق والحريات.

أما الأهداف التسعة لخطة عمل حقوق الإنسان فهي كما يلي:

• نظام أقوى لحماية حقوق الإنسان

• استقلال القضاء وتعزيز الحق في محاكمة عادلة

• قابلية التنبؤ والشفافية القانونية

• حماية وتعزيز حريات التعبير والتنظيم والدين

• تعزيز الحرية والأمن الشخصي

• ضمان السلامة المادية والمعنوية للإنسان وحياته الخاصة

• حماية أكثر فعالية لحقوق الملكية

• حماية الفئات الهشة وتعزيز الرفاه المجتمعي

• وعي مجتمعي وإداري رفيع المستوى بحقوق الإنسان

كما وجه أردوغان رسالته بهذا الإعلان، وقال : أن الهدف الأساسي من هذا الإعلان هو إعداد الدستور الجديد، الذي يحاول أردوغان وحكومته تفصيل وإعداد هذا الدستور، بما يتناسب مع طموحات أردوغان وحزب العدالة والتنمية في تركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق