اخبار العالم

السلطات اللبنانية تحبط مخططاً لتنظيم “داعش” يستهدف مواقع عسكرية في البلاد

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

القت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني القبض على مجموعة من المنتمين إلى تنظيم “داعش” كانوا يخططون لاستهداف مواقع عسكرية.

وأفادت مديرية المخابرات إن المجموعة كانت في مرحلة الإعداد والتخطيط لاستهداف مراكز ومواقع عسكرية تابعة للجيش والقوى الأمنية في لبنان.

وأفاد المركز أن أحد اللبنانيين من أصحاب السوابق، والذي كان قد أُوقف سابقًا بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية، باعتراف عدد من الموقوفين، هو العقل المدبّر الذي يتزعّم المجموعة.

وبعد التحقيقات، توصلت مديرية المخابرات إلى أن الموقوفين كان يخططون للعودة إلى تنفيذ عمليات إرهابية في لبنان من خلال استغلالهم وجود النازحين في عدد من المخيمات، أبرزها تلك الواقعة في أطراف بلدة “عرسال”، وأنهم كانوا يخططون للقيام بعمليات انتحارية على غرار العمليات التي نفّذتها مجموعات تُعرف باسم “الذئاب المنفردة”.

وأفاد مصدر أمني لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن أعضاء المجموعة الإرهابية يتواصلون مع بعضهم مباشرة، تحضيرًا للاجتماعات التي يعقدونها ولا يستخدمون الهواتف الخلوية للتواصل ببعضهم البعض، بغية إبعاد الشبهة عنهم وتفاديًا لمراقبة هواتفهم من قبل الأجهزة الأمنية.

وأضاف المصدر: “إن عمليات البحث والتفتيش التي شملت مخيمات النازحين في “عرسال”، وفي منطقة مشاريع القاع أدت إلى وضع اليد على مواد تُستخدم لصنع العبوات الناسفة وأسلحة فردية ورشاشات وقنابل يدوية من هجومية ودفاعية، وأسلاك لتفجير العبوات وذخائر متنوعة، وقاذف لقذيفة من نوع “لاو”، يصلح للاستعمال ويخصص لاستهداف الآليات العسكرية.

وتابع المصدر نافيًا العثور على عبوات وأحزمة ناسفة، وكشف في المقابل أن العناصر التي تولّت القيام بمسح أمني لعدد من الخيم التابعة للنازحين السوريين اكتشفت أن المجموعة الإرهابية قامت بحفر الأنفاق تحت الأرض وتربط بين خيمة وأخرى وتستخدمها لتخزين الأسلحة والذخائر.

كما أكد أن المجموعة الإرهابية جعلت من هذه الأنفاق مخابئ للأسلحة وقامت بصب الباطون (الإسمنت) عليها، وقال إن بعضها وُجد فارغًا، وقد يكون أعد لتخزين العبوات الناسفة في حال تم إعدادها لتصبح صالحة للتفجير.

وبحسب المصدر الأمني، فإن التحقيقات مستمرة مع الموقوفين للتأكد من عدم قيامهم بتفريغها من محتوياتها، خوفًا من العثور عليها في حال انتُزعت منهم اعترافات بنقلها بعد أن أوقفوا على دفعات اضطرتهم لنقلها إلى مخابئ أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق