جولة الصحافة

المونيتور يكشف مخططات الانسحاب الروسي الأخير من قواعدها في شمال وشرق سوريا

ترجمة بيشوار حسن ـ xeber24.net

بدأ روسيا في الآونة الأخيرة بتحركات مريبة في مناطق عين عيسى وتل تمر خاصة حيث تتواجد قواعد عسكرية لها وقد أثارت انسحاباتها الأخيرة من قاعدته في عين عيسى تساؤلات كثيرة ، حيث صنفت تحت عنوان محاولة الضغط على قوات سوريا الديمقراطية للاستجابة لمطالبها و تسليم عين عيسى للنظام السوري.

وكشف تقرير لوكالة “المونيتور” عن ان روسيا تحاول ابتزاز قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا بالتهديد بالانسحاب من مواقعها وتركها تواجه التهديدات التركية ومواليها لاجتياح المنطقة، إذا لم تستجب قسد لمطالب روسيا ومصالحها.

وتابع التقرير بأنه في 21 فبراير ، انسحبت القوات الروسية من قاعدتها في عين عيسى شمال الرقة ، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية ، وانتقلت إلى قاعدتها العسكرية في تل السمان ، على بعد 22 كيلومترًا (14 ميلًا) جنوب شرق عين عيسى.

لكن القوات الروسية عادت 22 فبراير إلى مواقعها في عين عيسى ، كما انسحبت القوات الروسية جزئيًا من قاعدتها العسكرية في تل تمر بريف الحسكة ، قبل أن تعود إليها بفترة وجيزة .

ومن جهة أخرى جاء بحسب ناشط إعلامي من عين عيسى ، والذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية ، لـ “المونيتور”: “إن الانسحاب المؤقت للقوات الروسية من قواعدها في عين عيسى شمال الرقة وتل تمر بريف الحسكة نابع عن ذرائع موسكو الواهية المتمثلة بعدم امتثال قوات سوريا الديمقراطية للطلب الروسي بتهدئة الموقف على الجبهات مع تركيا ومواليها مع استمرار الاشتباكات والقصف على عدة محاور”.

وتابع “قد يكون هذا هو التبرير الأكثر شيوعًا [لانسحاب روسيا] ، لكني أعتقد أن أسباب الانسحاب من القواعد والعودة اللاحقة إليها أكثر تعقيدًا. حيث تحاول روسيا ابتزاز قوات سوريا الديمقراطية والضغط عليها من خلال هذه التحركات العسكرية “.

ومن جانبه أشار المحلل العسكري المقيم في إسطنبول ، أحمد محمد حمادة ، لـ “المونيتور”: “بدا تراجع القوات الروسية مجرد إجراء شكلي ، حيث بقيت مواقعها وقواعدها العسكرية في مكانها ، إلى جانب الجنود الروس في الداخل.

وأكد المحلل بانه “تحاول روسيا ابتزاز قوات سوريا الديمقراطية من خلال التهديد بترك جبهة عين عيسى مفتوحة للتهديدات التركية إذا لم تستجب قوات سوريا الديمقراطية للضغط الروسي وحل قضية عين عيسى بشكل نهائي.

واردف بأن “روسيا تريد سيطرة النظام السوري على المنطقة بشكل كامل، إذا أصرت “ قسد ” على موقفها الرافض لسيطرة النظام ، فإن القوات العسكرية الروسية ستتصاعد في المنطقة ، وقد تتكرر عمليات الانسحاب على نطاق أوسع في المرحلة المقبلة. وستقوم تركيا بدورها بتحركات عسكرية للضغط على قوات سوريا الديمقراطية وربما لشن معركة ضدها “.

وفي سياق متصل أكد ، الباحث العسكري والمحلل المقيم في إدلب شمال غرب سوريا مصطفى بكور ، لـ “المونيتور”: “لقد أظهر التاريخ أن الروس والأتراك ينفذون نتائج مفاوضات أستانا على الأرض فور انتهاء المحادثات، دون الإعلان عن الاتفاقات التي تم التوصل إليها. . ”

وأضاف بكور: “أعتقد أن ما يحدث يندرج في إطار اتفاق روسي تركي لتقويض قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة ، خاصة بعد فشل مفاوضات بوساطة روسية بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام السوري.

ونوه المنيتور في تقريرها إلى أن التحركات العسكرية الروسية الأخيرة في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا تهدف إلى تحقيق بعض المكاسب ، لا سيما تسوية قضية عين عيسى وإبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الطريق الدولي M4 ، وتبديد مخاوف تركيا من خلال إبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الاستراتيجية الاستراتيجية ، منطقة وتسهيل حركة التجارة بين شمال شرق سوريا وحلب.

تأتي هذه المساعي في إطار الجهود الروسية لإحياء اقتصاد النظام السوري المنهار يهدف ابتزاز روسيا المفترض لقوات سوريا الديمقراطية إلى الضغط عليها لوقف حصارها لمناطق النظام السوري في الحسكة وقامشلو.

كما تريد روسيا الضغط على قوات سوريا الديمقراطية لمواصلة إمداد النظام بالنفط وتسعى لإنعاش اقتصاد النظام أو مساعدته على البقاء على الأقل حتى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في غضون بضعة أشهر.

وختم التقرير بأن روسيا استغلت الوضع المضطرب في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا لتوسيع وتعزيز وجودها ، وتحديداً في الحسكة الغنية بالنفط. حولت القوات الروسية مطار قامشلو إلى قاعدة عسكرية.

حيث لا يمكن إخراج التحركات العسكرية الروسية الحالية من السياق العام في شمال سوريا ، وسط تنافس متزايد بين تركيا وروسيا والولايات المتحدة لتأكيد وجودها وترسيخ نفوذها في أهم المناطق السورية وأكثرها تعقيدًا.

يشار إلى أن القوات الأمريكية أدخلت معدات عسكرية جديدة إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا ، من بينها صواريخ دفاع جوي. هذا ينذر بأن الوضع سيصبح أكثر تعقيدًا في المرحلة المقبلة “.

المصدر : وكالة” المونيتور”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق