اخبار العالم

الدبيبة يرد على تحقيقات فريق الأمم المتحدة بشأن طريقة اختيار السلطة الجديدة

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

تواجه العملية السياسية في ليبيا عقبات جديدة وطرق شائكة خاصة بعد بروز ملف فساد يواجه رئيس المجلس الرئاسي “عبد الحميد الدبيبة” .

وفي هذا السياق، أكد رئيس الحكومة الليبية “عبد الحميد دبيبة”، في بيان صادر عن مكتبه، اليوم الأثنين، نزاهة العملية التي جرى فيها اختيار السلطة الجديدة، مشيراً إلى محاولات تشويش على تشكيل الحكومة.

ويأتي البيان، عقب تقارير إعلامية تحدثت عن تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بشأن الحالة في ليبيا والذي سيرفع إلى مجلس الأمن الدولي في مارس، الذي تضمن نتائج تحقيق في المزاعم المتعلقة برشى عرضت على أعضاء من ملتقى الحوار السياسي الليبي خلال اجتماعتهم في تونس في نوفمبر 2020، وقالت إن تقرير فريق الخبراء يؤكد أنه “تم شراء أصوات 3 مشاركين على الأقل في ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي ترعاها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأكد دبيبة “نزاهة العملية التي جرى فيها اختيار السلطة الجديدة ممثلة في المجلس الرئاسي وكذلك رئاسة حكومة الوحدة الوطنية والتي جرت بشفافية تامة شاهدها جميع الليبيين من خلال شاشات التلفاز”، وفق نص البيان الصادر عن المكتب الإعلامي.

وأضاف بيان مكتب دبيبة الإعلامي: “يطمئن دبيبة كافة أبناء الأمة الليبية بأن إنجاز المرحلة الأولى من خارطة الطريق من خلال عملية منح الثقة للحكومة أصبحت قريبة، وأن مرحلة العيش في ظل انقسام سياسي ومؤسساتي وغياب الخدمات وسوء الأوضاع الاقتصادية قد قاربت على الانتهاء”.

وأضاف البيان أن دبيبة أكد أن “رئاسة حكومة الوحدة الوطنية تتطلع قدما للوفاء بتعهداتها والتزاماتها تجاه الشعب الليبي بحيث تكون حكومة تمثل كافة الليبيين وتحفظ لهم كرامتهم وحقوقهم داخل البلاد وخارجها”.

وقال بيان المكتب الإعلامي لدبيبة إنه “تابع محاولات التشويش على عملية تشكيل الحكومة وإفساد حالة التوافق الوطني وتعطيل عملية منح الثقة للحكومة من خلال تبني نهج نشر الإشاعات والأخبار الزائفة وتغيير الحقائق وهو نهج سبق وأن عاناه الشعب الليبي وتسبب في جزء كبير من معاناته نتيجة ما يؤدي إليه من نزاعات وانقسامات وحروب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق