جولة الصحافة

هذا ما صرح به السفير الإيراني ضد تركيا بشأن تدخلها في العراق

بروسك حسن ـ xeber24.net

تعتبر هذه المرة الأولى التي تعلن فيها إيران عن موقفها حيال التدخلات التركية في الأراضي العراقية وفي إقليم كردستان العراق.

وصرح السفير الإيراني في العراق إيرن مسجدي , أمس السبت , “نحن نرفض التدخل العسكري في العراق، ويجب ألا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلاله”.

وأضاف:”على الأتراك أن ينسحبوا إلى خطوط حدودهم الدولية وينتشروا هناك وأن يتولى العراقيون بأنفسهم ضمان أمن العراق”.

هذه الكلمات كانت سبب بتشكيل أزمة بين أنقرة وطهران تعتبر الاوضح من نوعها منذ سنوات , رغم المسايرة والهروب من التصادم في سوريا وبقية المناطق , حيث تعتبران الأعضاء الأساسيين في اتفاقيات سوتشي وآستانا.

وبدأت معالم تغير جديد في السياسة الإيرانية تجاه تركيا في العراق تطفو على السطح من خلال مطالبتها بالانسحاب من العراق ووقف التدخلات بشؤونها.

وكانت قد نقلت قناة إعلامية عراقية اليوم السبت، عن السفير الإيراني قوله في مقابلة معه إن “إيران لا تقبل بوجود قوات أجنبية في العراق أو خارج العراق، ونحن نرفض التدخل العسكري في العراق، ويجب أن لا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلالها”.

وأضاف: “يجب أن تتولى القوات العراقية توفير الأمن بنفسها”، مطالبا الأتراك بالانسحاب إلى خطوط حدودهم الدولية.

ومن ناحية أخرى كان قد تطرق السفير لملف شنكال وأكد “أنها مسألة لا علاقة لتركيا بها وشأن عراقي داخلي”.

وتابع أن هذا الأمر “لا علاقة له أبدا بتركيا وليس من حقها أن تهدد أو تصدر قرارات في هذا السياق، لهذا فإننا نرفض أي نوع من التهديد سواء أكان صادرا عن تركيا أو أي طرف آخر”.

والجدير بالذكر بأن العراق تشهد توترات كبيرة نتيجة تصعيد العلاقات بين أمريكا وإيران والتهديدات المتبادلة ، خاصة بعد الاستهدافات المتكررة للسفارة الامريكية وأخرها مطار أربيل , الى جانب التوترات المتصاعدة جراء التدخل التركي والإيراني في شؤون العراق الداخلية.

هذه التصريح خلقت أزمة سياسية بين تركيا وإيران مما , استدعت وزارة الخارجية التركية اليوم الأحد، سفير طهران لدى أنقرة.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن ما ننتظره من إيران هو دعم تركيا في مكافحتها للإرهاب وليس الوقوف ضدها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق