الأخبار

قيادي كردي يوجه اتهامات لحكومة إقليم كردستان ويحملها نتائج الوضع الكارثي

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

وجه قيادي كردي اتهامات لاذعة لحكومة إقليم كردستان بخصوص رواتب الموظفين، وحملها تبعات ما آلت إليه الأوضاع المعيشية.

و اتهم القيادي في حراك الجيل الجديد صلاح داود، اليوم السبت، حكومة إقليم كردستان بـ”سرقة” شعبها بشكل علني ودون أدنى خجل.

وجاء في تصريح لداود والذي انتقد قرار كانت قد أصدرته مالية الإقليم حيث أكد إن “القرار الذي أصدرته وزارة المالية في حكومة الإقليم يوم باعتبار رواتب الموظفين للأشهر التي لم يتسلموها في عام 2020 إدخاراً ودينا بذمتها، هي سرقة واضحة وعلنية”.

وأضاف أن “حكومة الإقليم حتى الآن لم تقم بتسديد الرواتب المدخرة للموظفين في أعوام 2015 و2016، التي لم يتسلم الموظفين فيها رواتبهم بالكامل، واعتباراتها الحكومة آنذاك ادخارا إجبارياً”.

وأشار داود إلى أن “ما يجري هو سرقة علنية وواضحة للمواطنين، بالرغم من ارتفاع سعر النفط والانتعاش الاقتصادي الذي نجهل أي معلومات عنه، بسبب غياب الشفافية”.

والجدير بالذكر بان إقليم كردستان يعيش أزمة اقتصادية خانقة نتيجة تأخر صرف رواتب الموظفين والمسائل العالقة مع حكومة بغداد والتي لم تبصر النور بعد للحل وخاصة اتفاق الموازنة الذي لم يمرر بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق