الأخبار

الإدارة الذاتية ترد على تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان وتفند ادعاءاتها

نافين رشو ـ xeber24.net

ردت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ، على التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان بتاريخ 15 شباط من العام الجاري ،الذي ادعت فيه إن قوات سوريا الديمقراطية صعَّدت من وتيرة عمليات الاعتقال والإخفاء القسري منذ مطلع عام 2019 في ظلِّ سياسة من التضييق والقمع وانتهاك المعايير الأساسية في القانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي التي تُسيطر عليها.

وقالت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا رداً على تقرير لشبكة السورية لحقوق الإنسان ، إن ما ورد في التقرير الصادر عن ماتسمى بالشبكة السورية لحقوق الانسان بتاريخ 19 شباط 2021( حول اعتقال 61 مدرساً بسبب المناهج التعليمية وسوقهم إلى التجنيد الإجباري من قبل قوات سوريا الديمقراطية منذ بادية 2021 فيها الكثير من المغالظات ولا تلامس الحقيقة للأسباب التالية :

1ـ الجهة التي صدر عنها التقرير مركزها في قطر وهي ممولة من قبل تركيا وهدفها الأساسي هو تشويه صورة الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية .

2- قوات سوريا الديمقراطية جهة عسكرية وغير معنية بالعملية التربوية والتعليمية لا من بعيد ولا من قريب.

3-يتم إعداد الممناهج من قبل مؤسسة مختصة هي (مؤسسة المناهج) وقد بلغ عدد كوادرها المختصين بإعداد المناهج إلى حوالي 75 مدرساً ومدرسة ،علماً بأنه قد تم تشكيل ورشة موسعة تضم مختصين من الرقة ودير الزور والطبقة ومنبج تجت إشراف دكاترة جامعات مختصين بالمناهج من جامعات عالمية مختلفة لتقييم منهاج الإدارة الذاتية وتصويبه ووضع مقترحات لتطويره بما يتناسب والمعايير الدولية والمستوى المعرفي للتلاميذ والطلبة دون أي تدخل من قبل قوات سوريا الديمقراطية .

4- واجب الدفاع الذاتي حق مشروع لكل المجتمعات للدفاع عن أرضها وأمنها واستقرارها وهو منظم بقرار صادر عن الإدارة الذاتية في عام 2014، وتلتزم به كافة المناطق الخاضعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق ويطبق على كل الأفراد ممن هم ضمن السن القانوني لواجب الدفاع الذاتي.

5- من خلال التفاهم الحاصل بين هيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا ومكتب الدفاع يتم رفع اسماء المعلمين المطلوبين لواجب الدفاع الذاتي بحسب نسب متفق عليها لغاية عدم التأثير على العملية التربوية والجدير بالذكر انه لم يتم فصل أي معلم من دير الزور بسبب عدم التحاقه بواجب الدفاع الذاتي حتى تاريخه.

٦- بناء على التفاهم مع مكتب الدفاع يمنع دخول قوات الانضباط العسكري إلى المدارس وسوق المعلمين من داخل الحرم المدرسي.

٧- بخصوص تسرب بعض التلاميذ والطلاب إلى مدارس النظام لا يعتبرون متسربين لأن المتسرب يعتبر خارج العملية التعليمية وهؤلاء يتابعون دراستهم في المدارس التابعة للنظام.

٨- ان المناهج المعتمدة في مدارس الإدارات المدنية ( الطبقة -الرقة – ذيرالزور), هو منهاج يونيسف (التعلم الذاتي)، ولم يتم فرض أي منهاج آخر.

في الختام إن التقرير الصادر عن ما تسمى بالشبكة السورية لحقوق الإنسان تقرير مُسيس ويخدم اجندات خارجية معادية للإدارة الذاتية و مشروعها الديمقراطي ، وتسعى جاهدة لتشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية ونسب الأفعال السلبية إليها والطعن بمصداقيتها أمام الهيئات الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق