شؤون ثقافية

سايكس في باشكلا ’’ الفصل الخاص بكردستان ’’

في كتابه “ميراث الخلفاء الأخير”، في الفصل الخاص بكردستان، يلتقي مايك سايكس بأحد الشخصيات الكردية التي نالت إعجابه، وقلّما أعجب سايكس بشخصيات التقاها عدا قلة، من هؤلاء الشيخ حامد باشا.

كان اللقاء في قرية قرب “باشكلا – باش قلعة” جنوب بحيرة وان بين عامي 1905 – 1906، لأن سايكس سلك دروب كردستان في هذين العامين ضمن رحلاته الخمسة لمنطقة شرق المتوسط..

قال حامد باشا إن لديه مفاتيح مكتبة تضم 3000 مجلد في تكية بالقرب من مدينة وان. كان القسم الأكبر من هذه المجلدات، وفق ما نقله سايكس عن الشيخ، باللغة العربية ، ولكن كان هناك أيضاً ما بين 40 أو 50 مجلداً باللغة الكردية.

لا توجد معلومات عن مقتنيات هذه المكتبة و ما آلت إليه، لكن لا أستبعد أن تكون قد تعرضت للتدمير في الهجوم الروسي الأرمني على “باشكلا” سنة 1916، مثلها مثل معظم التكايا وملحقاتها خلال الهجوم الروسي على كردستان. وكان قد تم اقتحام باشكلا فترة وجيزة قبل أن ينسحب الجنود الروس بعد أن خلّفوا وراءهم أكبر تدمير لكردستان ربما منذ اجتياح تيمورلنك، حسب شهادات معاصرين ووثائق وكذلك الآثار حيث أحرقت قرى في ذلك الوقت ولم تعد للعمران مجدداً، خصوصاً في مناطق راوندوز ومحيطها، ونهري، وانخفض عدد السكان بشكل مقلق في المسارات التي سلكها الجيش الروسي، قبل أن تنهي الثورة البلشفية هذا التدخل.

لم تكن لدى الشيخ حامد نظريات أو أفكار عن أصل الأكراد ، إلا أنه كان واثقًا من أنهم لم يكونوا مسيحيين أبدًا ولكنهم كانوا مجوساً، وهي حقيقة – بحسب الشيخ حامد- يخجل منها جميع الأكراد ولكنهم يدركون ما كانوا عليه جيدًا.

يقول سايكس إن حامد باشا لديه بوادر تغيير في الذهنية، فقد جلب لأبنائه دراجات، وسمح لهم بارتداء ملابس أوروبية، واشترى الأدوات الزراعية الإنجليزية. ومع ذلك ، قال إنه لا فائدة من القيام بهذه الأشياء بمفردها، لأنه عندما تتعطل الأدوات والدراجات، لا يمكن لأحد إصلاحها. كان يشعر باليأس قليلاً فيما يتعلق بمستقبل منطقته ، حيث قال إن الأمر سيستغرق سنوات عديدة قبل أن يتم بناء أي سكك حديدية هناك وفي غضون ذلك لم يكن هناك منفذ للمنتجات.

خلال قراءتي الفصل الخاص بكردستان من المصدر الأصل، الانجليزي، من الواضح أن ما اطلعت عليه من نتاجات كردية سابقة حول كتاب سايكس، ترجمة واستعراضاً، سيء جداً وضيق الأفق ومجتزأ بشكل لا مبرر له.

الصورة: حامد باشا ذو اللحية البيضاء وسط رجاله.

حسين جمو : كاتب وباحث كردي سوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق