الأخبار

الائتلاف السوري الموالي لتركيا يصدر بيان جديد ويتناسى انتهاك الفصائل المنضوية تحت جناحه

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

أصدر الائتلاف السوري شركاء المجلس الوطني الكردي الموالي لتركيا بيان جديد يخص الأوضاع بريف حلب وشمالها متناسياً انتهاكات فصائله المستمرة بحق عفرين وأهلها.

وجاء في نص البيان الذي نشره الائتلاف اليوم الاحد، وزعم فيها :

“نحن أمام حملة إرهابية بالمفخخات على البلدات والمدن والقرى بريف حلب الشمالي، نتوجه إلى جميع قوى الثورة ومؤسساتها وجيشها على الأرض بضرورة أخذ الحيطة والحذر ورفع مستوى التنسيق.”

وتابع البيان بحسب وصفه “الحملة الإجرامية تقتل المدنيين من النساء والأطفال وتدمر الأحياء السكنية، لكنها تهدف لنشر الفوضى ومنع الاستقرار ونشر حالة إرهابية لتهجير الناس أو منع عودتهم، وهي تستهدف بالإرهاب الميداني استكمال التعطيل الذي يمارسه النظام في ملف الحل السياسي.”

وتابع الائتلاف الموالي لتركيا وسط تنصل من مسؤولياته وتوجيه الاتهامات يمنة ويسرا “يؤكد الائتلاف الوطني أن النظام وحلفاءه من الميليشيات الإيرانية وأدواتها الإرهابية تقف وراء هذه الجرائم الوحشية، وأن هذه الجرائم لن تمر بلا حساب”.

ووسط جو من النفاق وإظهار الوجه البريء أضاف الائتلاف “نجدد مطالبتنا المجتمع الدولي بضرورة الاضطلاع بمسؤولياته تجاه هذه التطورات، والعمل من أجل بناء تعاون دولي حقيقي لمواجهة الإرهاب الذي يستهدف الشعب السوري بالتفجيرات والسيارات المفخخة والطائرات.”

وختم الائتلاف الموالي لتركيا بتمثيل دور المنقذ حيث زعم بان “المؤسسات المتخصصة في الحكومة السورية المؤقتة والجيش الوطني السوري تتابع التحقيق في التفجيرات وتعمل على ملاحقة وتعقب التنظيمات الإرهابية، ونتطلع في هذا السياق إلى مزيد من الدعم الدولي.”

ويشار بان الفصائل الموالية لتركيا المنضوية تحت جناح الائتلاف والذي يرتكب ابشع الجرائم بحق مواطني عفرين، هم المسؤولين عن ما تؤول اليه الأوضاع في عفرين ومحيطها وترتكب أفعال تندى لها جبين البشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق