الأخبار

استمرارا لتغيير ديمغرافية عفرين تركيا ومواليها يبنون ثلاث مجمعات استيطانية جديدة

خوشبين شيخو ـ Xeber24.net

تستمر القوات التركية ومواليها من الفصائل المسلحة المنضوية تحت لواء الائتلاف السوري شركاء المجلس الكردي في مخطط التغيير الديمغرافي لمناطق عفرين عبر جلب مستوطنين جدد من مناطق إدلب وغيرها واستيطانهم في منازل الكرد أو عبر إنشاء مساكن جديدة لهم.

وفي هذا الصدد، أكدت منظمة حقوق الإنسان عفرين – سوريا، اليوم الخميس، أن سلطات الجيش التركي وفصائله قاموا ببناء ثلاث مجمّعات سكنية على الشريط الحدودي الواقع في ناحية شيخ الحديد بريف عفرين وذلك في المنطقة الواقعة بين قرية جقلا وصولا لسهل شاديا/راجو، لاستقطاب المزيد من المستوطنين المزمع جلبهم من محافظة إدلب واسكانهم فيها.

وأوضحت المنظمة الحقوقية، أنه بدأت القوات التركية قبل نحو شهر بافتتاح معمل بلوك في سهل قرية “أرندة “في منطقة تُدعى “ليجي دوبريه دينك- lêçê Dûbirê Dînik” الممتدة على مسافة 3 كم مربع بين قريتي” قرميلق وجقلا”.

وأشارت إلى أنه تم احضار عدد من الآليات الثقيلة من جرافات وغيرها إلى الموقع وبدأت بأعمال جرف التربة وتسوية الأرض، وكذلك تم شق طريق ترابي من الموقع إلى الطريق الرابط بين قرية جقلا وشيه، ومن المزمع إسكان 300 عائلة من عائلات المرتزقة القتلى من مسلحي فصيل “العمشات” والذين قتلوا في معارك ليبيا.

وكشفت المنظمة الحقوقية بحسب مصادرها الخاصة، أنه سيتم بناء أحد هذه المستوطنات في منطقة ” ليجي توفي” lêçê Tofê” الواقع بسهل قرية سنارة المحاذية للحدود التركية، والآخر سيبنى في منطقة ” ليجي شاديا- Lêçê Şediya” الكائن في سهل قرية شاديا.

هذا ونوهت المنظمة، أن المشروع بدأ قبل نحو شهر، ولكنه متوقف حاليا لأسباب غامضة، ويقال إن التوقف عن المضي في المشروع جاء بناء على أوامر تركية، علما أن فصيل العمشات هي التي تنفذ المشروع.

والجدير بالذكر أن تركيا تستمر بمخطط التغيير الديمغرافي في عفرين عبر جلب المزيد من عوائل عناصر الفصائل الموالية لها من سوريين وغيرها، فيما تضيق الخناق على من تبقى من المواطنين الكرد في عفرين بهدف تهجيرهم وإسكان المستوطنين الجدد في منازلهم تمهيدا لإلحاق هذه المدينة بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق